الحريري: لبنان يرفض إدانة المقاومة الفلسطينية بالأمم المتحدة

خلال لقاء جمعه بوفد برلماني فلسطيني من كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية برئاسة محمود الزهار

أكد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، رفض لبنان لإدانة المقاومة الفلسطينية في الأمم المتحدة. خلال لقاء جمعه بوفد برلماني من كتلة "التغيير والإصلاح" التابعة لحركة "حماس"؛ اليوم الخميس في بيروت.

وشدد الحريري على أن الحكومة اللبنانية تتابع أوضاع اللاجئين الفلسطينيين وتسعى لحل مشاكلهم، كاشفًا النقاب عن مشروع ألماني بقيمة 21 مليون دولار لتطوير مخيم نهر البارد.

بدوره، استعرض رئيس الوفد البرلماني محمود الزهار خلال اللقاء صورة الأوضاع في قطاع غزة في ظل الحصار المتواصل منذ 12 عامًا، والتهويد في القدس والاستيطان في الضفة الغربية.

وطالب الزهار بتحسين ظروف اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات، مؤكدًا رفض أية مشاريع لتوطين الفلسطينيين.

وفي سياق متصل، أكد الزهار موقف حركة "حماس" التمسك بالمصالحة الوطنية كخيار.

وقال: "أكدنا على موقفنا الذي أعلناه في القاهرة مؤخرًا خلال لقاء وفد حركة فتح؛ وهو مع المصالحة وتطبيق ما تم الاتفاق عليه".

ووصف اللقاء مع الحريري بـ "الطيب والصريح"، مشيدًا بلبنان وقياداته في الرعاية الفلسطينية والتضحية من أجل القضية الوطنية والقومية العربية، متمنيًا للبنان الاستقرار والنجاح والوحدة.

واستطرد: "لبنان مع فلسطين قلبًا وقالبًا لرعاية اللاجئين"، مشيرًا إلى وجود وعود حقيقية بتحسين الأوضاع في بعض المناطق اللبنانية ومحاولة السعي لجمع أموال لها.

وأضاف: "الحكومة اللبنانية نجحت في جمع هذه الأموال لتحسين شروط عيش اللاجئين، خصوصًا بعد قرارات الأمم المتحدة والسياسة الأميركية الظالمة ضد الشعب الفلسطيني".

وكان الزهار والوفد المرافق له، قد وصل لبنان قبل يومين والتقى العديد من الشخصيات اللبنانية من بينها وليد جنلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، بحضور النائب السابق غازي العريضي وعضو مجلس قيادة الحزب الدكتور بهاء أبو كروم، وناقش معه آخر المستجدات على الساحة السياسية.

كما التقى الوفد البرلماني بالمدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم وشرح له الوفد تطورات القضية الفلسطينية وضرورة التحرك العربي لمواجهة الخطر التي تمر بها القضية وخاصة ما يسمى بصفقة القرن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.