حمد الله: اعتراف فرنسا بدولة فلسطين يُنقذ حل الدولتين

شدد رئيس حكومة التوافق الوطني، رامي الحمد الله، على أن اعتراف فرنسا بدولة فلسطين "يُساهم في إنقاذ حل الدولتين".

ودعا الحمد الله في كلمة له اليوم الخميس، فرنسا إلى الاعتراف بدولة فلسطين؛ خلال لقائه، في باريس، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرارد لارشيه.

وأشارت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إلى أن الحمد الله حثّ فرنسا على دعم مبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لـ "السلام"، التي عرضها خلال خطاب له بالأمم المتحدة، قبل أشهر.

وأردف: "على فرنسا والمجتمع الدولي العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل، وتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي العسكري لفلسطين".

وكان رئيس السلطة محمود عباس، قد دعا إلى "عقد مؤتمر دولي للسلام العام الجاري، يقرر قبول دولة فلسطين عضوًا كاملًا بالأمم المتحدة، وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف، لرعاية مفاوضات جادة تلتزم بقرارات الشرعية الدولية، وتنفيذ ما يتفق عليه ضمن فترةٍ زمنيةٍ محددة، بضمانات تنفيذ أكيدة".

وتوقفت مفاوضات التسوية السياسية بين تل أبيب ورام الله، في نيسان/ أبريل 2014، بسبب رفض سلطات الاحتلال وقف الاستيطان وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدامى اعتقلوا قبل اتفاقية أوسلو.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.