"حماس" و"الشعبية": فشل المشروع الأمريكي بالأمم المتحدة يُعد حافزا لتحقيق الوحدة الفلسطينية

في تمرير قرار يدين حركة حماس بمجلس الأمن

اعتبرت كل من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، أن فشل الإدارة الأمريكية في تمرير مشروع إدانة حركة حماس في مجلس الأمن، يُعد "حافزاً قوياً من أجل العمل وبقوة لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية".

والخميس الماضي، أحبط أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساعي الولايات المتحدة تمرير قرار يدين حركة "حماس"، إذ لم يتمكن مشروع القرار من تخطي عتبة ثلثي الأصوات المطلوبة لاعتماده. 

جاء ذلك خلال استقبال حركة حماس في مكتبها ببيروت، وفدا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفق بيان وزعته اليوم السبت، وتلقت "قدس برس"، نسخة منه.

وأكد المجتمعون في البيان، على استمرار  المسيرات حتى تحقيق أهدافها في فك الحصار عن قطاع غزة، وتحقيق العودة إلى كامل التراب الفلسطيني، داعين إلى دعمها وتطويرها بكل السبل والوسائل المتاحة.

وحييوا الجماهير الفلسطينية، في جميع أماكن تواجدها، في تصديهم للمخططات الصهيونية في القدس والخان الأحمر، وكذلك وقفة جماهيرنا المنتفضة في قطاع غزة في الجمعة السابعة والثلاثون لمسيرات العودة التي حملت عنوان "جمعة انتفاضة الحجارة الكبرى".

وعبّر المجتمعون عن مباركتهم للوحدة الميدانية للمقاومة و"غرفة العمليات المشتركة" في ردها على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأكد المجتمعون، في بيانهم، رفضهم التام وادانتهم لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا المجتمعون السلطات اللبنانية، إلى منح الشعب الفلسطيني فيه الحقوق المدنية والإنسانية، رافضين بالوقت ذاته، مشاريع التهجير والتوطين، التي تهدف إلى تصفية قضية اللاجئين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.