مرصد حقوقي: انتهاكات ممنهجة في الضفة الغربية ضد التظاهر والتجمع السلمي

اعتداء أمن السلطة على الأسير المحرر جمال كرامة وزوجته الأسيرة المحررة هناء مسك في الخليل

ندد المرصد "الأورو متوسطي" لحقوق الإنسان، بالممارسات "القمعية" وحالات "التنكيل" والاعتقال التي تمارسها أجهزة أمن السلطة تجاه الاحتجاجات السلمية في الضفة الغربية.

وقال المرصد الحقوقي في بيان له اليوم السبت، إن ما حدث في الخليل (جنوب القدس المحتلة) جزء من سلسلة من الانتهاك الممنهج الذي تُمارسه الأجهزة الأمنية تجاه المتظاهرين السلميين على مدار العام 2018.

ووصف قمع أمن السلطة للتظاهرات السلمية بأنها "تقاعس خطير" عن الالتزام بالمعاهدات الدولية التي صادقت عليها السلطة الفلسطينية.

وبيّن أن فريقه وثّق حوادث اعتداء واستخدام مفرط للقوة وانتهاك لحقوق المتظاهرين من قبل أمن السلطة أثناء فضّ عدة تظاهرات خرجت ظهر أمس الجمعة في مدن الضفة الغربية.

ونوه المرصد الحقوقي الدولي، إلى أن الانتهاكات طالت كذلك عددًا من الصحفيين الذين كانوا يقومون بتصوير حادثة الاعتداء على أسير محرر وزوجته في الخليل، والاعتداء في رام الله ونابلس.

وأكد "الأورو متوسطي"، أن شهود عيان أفادوا لفريق المرصد بأن أجهزة الأمن كانت قد تجهّزت مسبقًا بالاحتشاد على بُعدٍ قريب من أماكن انطلاق المظاهرات وهم محمّلين بأدوات قمع، لا سيما في الخليل ونابلس.

وتابع: "ممارسات القمع وانتهاك الحريات مثّل نهجاَ اتبعته أجهزة أمن السلطة منذ سنوات، ولا سيما في هذا العام، فضلاً عن استمرار سياسة الاعتقال التعسفي على خلفيات سياسية والإخلال الشديد بضمانات المحاكمة العادلة والتعذيب".

ولفت النظر إلى قمع التظاهرات التي كانت خرجت في أكثر من مدينة في الضفة الغربية على مدار شهري يونيو ويوليو من هذا العام لمطالبة السلطة برفع العقوبات التي فرضتها على قطاع غزة.

وقد طالب المرصد الأورو متوسطي، السلطة الفلسطينية بوقف كافة صور التعذيب في سجونها والالتزام بضمانات المحاكمة العادلة. منددًا باستمرار انتهاج الأجهزة الأمنية لسياسة التعذيب داخل السجون وأثناء التحقيق.

ودعا، السلطة بوقف الاعتقالات التعسفية والتّعذيب والإفراج الفوري عن المعتقلين على خلفيات سياسية، وضمان الحريات العامة، بما فيها الحق في التجمع والتظاهر السلمي والتعبير عن الرأي بكافة الوسائل.

وكانت عدة تظاهرات، قد خرجت في مدن مختلفة من الضفة الغربية إثر دعوات شعبية "للتعبير عن الالتفاف حول مقاومة الاحتلال الإسرائيلي". كما دعت حركة "حماس" أنصارها للخروج في تظاهرات لإحياء ذكرى تأسيسها الـ 31 والتي صادفت أمس 14 ديسمبر.

وقالت المتحدثة باسم المرصد الأورو متوسطي، سارة بريتشيت، إن "الشهادات التي جمعناها ومعاينة التسجيلات التي توثق لحظة قمع التظاهرة في مدينة الخليل لا تثبت وجود أي اعتداء من قبل المتظاهرين أو أفراد منهم على أفراد الأجهزة الأمنية".

وأردفت بريتشيت في ذات البيان: "اعتداء المتظاهرين، لو حدث، لا يبرر للأجهزة الأمنية الاعتداء بالضرب والهراوات بصورة قاسية ولا إنسانية على المتظاهرين".

وشددت على أن الضرب والاعتداء ليس من ضمن العقوبات المنصوص عليها وفق القوانين السارية في الأراضي الفلسطينية، "بل إن هذا الفعل يمثل جريمة بحد ذاته".

واستدركت: "وإذا ما ارتكب المتظاهرون اعتداءً فإن معاقبتهم ينبغي أن تتم وفق ما حدده القانون، وليس باعتداء معاكِس ومضاعَف ممن يفترض فيهم إعمال القانون وحماية تنفيذه".

وصرّحت بريتشيت: "إنها لمقاربة مؤلمة أن السلطة الفلسطينية التي تعاني من إجراءات الاحتلال تجاهها وتجاه الفلسطينيين بشكل عام، تقوم بانتهاج أساليب قمعية تجاه الفلسطينيين وتجعل خنقهم مضاعفًا".

وشددت على أن استمرار حالة قمع الحريات التي تنتهجها أجهزة الأمن الفلسطينية توجب فتح تحقيق مستعجل في ملابساتها ومحاسبة المسؤولين عن انتهاك الحريات المكفولة وفق القانون الدولي لحقوق الإنسان، والذي التزمت به فلسطين في عدة معاهدات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.