هيئة فلسطينية: اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل انتهاك للقانون الدولي

اعتبرت "الهيئة الإسلامية المسيحية" لنصرة القدس والمقدسات، أن اعتراف أستراليا بـ "القدس الغربية" عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، انتهاك للقانون الدولي، محذرةً من تبعات مثل هذه القرارات غير المسؤولة، والتي تؤدي لزعزعة الأمن والاستقرار.

وندد الأمين العام للهيئة، حنا عيسى، بهذا الاعتراف، مشيرًا إلى أن هذا يجعل من أستراليا شريكة بكافة الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة بحق الشعب الفلسطيني في أرضه وتقرير مصيره.

وأوضح عيسى، أن موقف الأمم المتحدة من القدس ومعالجة قضيتها على نحو مستقل بوصفها كيانًا منفصلًا يجب أن يتوافر له نظام قانوني خاص بسبب ما لديها من قداسة وأهمية دينية وتاريخية وحضارية.

وأشارت الهيئة في بيانها الصادر اليوم الأحد، إلى قرارات الشرعية الدولية التي اعتبرت شرقي القدس أرضًا محتلة، والتي تؤكد على أنها أرض عربية فلسطينية محتلة، وأن جميع الإجراءات الإسرائيلية فيها باطلة وغير شرعية وعلى “إسرائيل” الانسحاب منها دون قيد أو شرط.

وكانت أستراليا، قد أعلنت في الخامس عشر من الشهر الجاري اعترافها رسميًا بـ "القدس الغربية" عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، دون الإعلان عن نقل سفارتها على الفور.

وقد افتتحت واشنطن سفارتها في القدس المحتلة، رسميًا في الـ 14 من شهر أيار/ مايو الماضي؛ بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في السادس من شهر كانون أول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.