طولكرم.. الاحتلال يشرع بهدم منزل الشهيد أشرف نعالوة

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، منزل عائلة الشهيد أشرف وليد نعالوة، في ضاحية شويكة شمالي مدينة طولكرم (شمال القدس المحتلة).

وقال مراسل "قدس برس"، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافات اقتحمت شويكة فجر اليوم، وفرضت حصارًا بمحيط منزل نعالوة، قبل البدء بهدم الطابق الأول والتسوية من منزل العائلة.

وأوضح أن جرافات الاحتلال، أقدمت على عمل فتحات في جدران المنزل الخارجية، للسماح لجنود الاحتلال بالدخول إلى المنزل، المكون من 3 طوابق، لهدم الجدران الداخلية يدويًا.

وأشار إلى اندلاع مواجهات "عنيفة" بين قوات الاحتلال والشبان بمحيط منزل نعالوة، أطلقت خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط باتجاه المواطنين والصحافيين.

وأفادت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني"، بأن المواجهات أسفرت عن 4 حالات اختناق بالغاز المُدمع، وإصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وأخرى "حروق".

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان، وفق مراسل "قدس برس"، نقلًا عن شهود عيان؛ خلال المواجهات المستمرة.

وكانت سلطات الاحتلال، قد قررت هدم الطابق الأول من المنزل (التسوية التي تضم مخازن) والطابق الثاني، فيما تقرر عدم هدم الطابق الثالث كونه يعود لشقيقه أمجد المعتقل لدى الاحتلال منذ أكثر من شهرين.

وكان المئات من المواطنين الفلسطينيين، توافدوا إلى منزل عائلة الشهيد نعالوة، خلال ساعات الليل وسط نداءات عبر سماعات المساجد في شويكة تدعو السكان للتوجه إلى منزل ذوي الشهيد، في محاولة للدفاع عنه والحيلولة دون قيام قوات الاحتلال بهدمه بعد انتهاء المهلة التي حددها جيش الاحتلال لذلك.

وفي سياق متصل، قررت مديرية التربية والتعليم في طولكرم تعطيل المدارس ورياض الأطفال في ضاحية شويكة بسبب الحملة العسكرية الإسرائيلية التي تشنها منذ فجر اليوم وانتشار عشرات الجنود على أسطح المنازل وإغلاق المنطقة بالكامل.

يشار إلى أن فعاليات طولكرم، أعلنت أنها ستباشر بعملية بناء المنزل مجددًا، وبصورة أفضل مما كان عليه في السابق. وقد تعهدت حركة "حماس" أيضًا ببناء المنزل.

يذكر أن الاحتلال يواصل اعتقال والدي الشهيد وشقيقه منذ نحو شهرين، وزوج شقيقته منذ عدة أسابيع.

واستشهد المُطارد أشرف نعالوة (23 عامًا)، فجر الخميس الماضي، عقب اشتباك مسلح مع قوات إسرائيلية خاصة وأخرى من جهاز الشاباك، في منزل بمخيم عسكر الجديد شرقي نابلس.

ونفذ نعالوة عملية إطلاق نار في منطقة "بركان" الصناعية الاستيطانية شمالي سلفيت، أسفرت عن مقتل إسرائيليين وإصابة ثالث؛ بتاريخ 7 أكتوبر الماضي.

وقد نجح نعالوة في الانسحاب من مكان العملية، فيما فشلت قوات الاحتلال في العثور عليه، رغم الجهود الأمنية والاستخبارية التي بذلتها على مدار 66 يومًا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.