خط شعارات عنصرية وإعطاب مركبات فلسطينية شرق سلفيت

أعطب مستوطنون يهود متطرفون، فجر اليوم الثلاثاء، إطارات مركبات فلسطينية في قرية ياسوف شرقي مدينة سلفيت (شمال القدس المحتلة)، وخطوا عليها وعلى جدران مسجد القرية شعارات عنصرية.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن مستوطنين يهود هاجموا فجر اليوم، قرية ياسوف واعتدوا على ممتلكات فلسطينية ومسجدًا، وخطوا شعارات معادية للعرب وأخرى تُهدد بالقتل.

وذكرت المصادر، أن الاعتداءات طالت عددًا من مركبات المواطنين ومسجد "أبو بكر الصديق" في قرية ياسوف. منوهة إلى أن المستوطنين رسموا نجمة داود على جدار المسجد إلى جانب الشعارات العنصرية.

ورجحت المصادر ذاتها، أن يكون المستوطنون قد وصلوا للقرية من مستوطنة "رحاليم" المقامة على أراضٍ فلسطينية خاصة جنوبي نابلس وشرقي سلفيت.

ومن الجدير بالذكر أن مسجد قرية ياسوف، كان قد تعرض للإحراق من قبل متطرفين يهود عام 2009. عوضًا عن اقتلاع عشرات أشجار الزيتون في القرية بتاريخ 31 يناير الماضي.

ويُشار إلى أن المستوطنين، قد صعدوا من اعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، مؤخرًا، لا سيما شمال ووسط الضفة، عبر رشق المنازل والمركبات بالحجارة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.