قيادي في فتح: المصالحة وصلت لطريق مسدود ولا حوار مع حماس

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" حسين الشيخ، إن طريق المصالحة مع حركة "حماس" وصل إلى "طريق مسدود"، بعد قيامها بمنع احتفالات بذكرى انطلاقة "فتح" في قطاع غزة، وفق قوله.

وبيّن الشيخ في حديث مع التلفزيون الفلسطيني الرسمي، الثلاثاء، أن حركته قامت بإبلاغ مصر وقطر (وسطاء المصالحة)، بالإضافة إلى أطراف أخرى، بأنه "في حال منعت حركة حماس أبناء فتح من إيقاد شعلة الانطلاقة لن يكون هناك حوار معها، وبذلك تكون المصالحة قد وصلت إلى طريق مسدود".

وشدّد على أن حركة "فتح" لن تجتمع مع "حماس" إطلاقا بعد سلوكها الأخير، متهما إياها بـ "السير نحو تطبيق صفقة القرن، والانسجام مع مشروع دولة غزة، والغرق في المؤامرة لإقامة إمارة للإخوان المسلمين في قطاع غزة"، على حد تعبيره.

وأضاف "الحكم بيننا هو الشعب ولنذهب لصندوق الاقتراع"، مشيرا إلى أن انتخابات تشريعية ستجري خلال 6 أشهر.

ودافع القيادي في حركة "فتح" عن معاهدة السلام المبرمة بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي؛ المعروفة بـ "اتفاقية أوسلو"، قائلا إنها "أعادت 600 ألف فلسطيني إلى وطنهم، وهذا لا يعني التنازل عن حق العودة أو المساس فيه (...)".

وتابع "حماس من يعيش في نعيم أوسلو أكثر من الجميع؛ فرواتبهم من أوسلو وجوازات سفرهم من أوسلو وأصبحوا وزراء وأعضاء تشريعي بسبب أوسلو"، وفق تقديره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.