"داخلية غزة" تكشف هوية مقتحمي مقر تلفزيون السلطة في القطاع

كشفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، النقاب عن تفاصيل الاعتداء الذي تعرض له مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية (حكومية) في القطاع.

وكان ملثمون اقتحموا المقر، صباح أمس الجمعة، واعتدوا على العاملين فيه، كما قاموا بتحطيم مقتنياته من معدات تصوير ومعدات إلكترونية مختلفة، حيث اتهمت السلطة وحركة فتح، في حينه، حركة حماس بالوقوف وراء الحادث.

وأكدت الوزارة في بيان لها مساء اليوم السبت، أنه بعد وقوع الحادث صباح أمس الجمعة، باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث، بالرغم من عدم تعاون إدارة التلفزيون معها، وامتناعها عن تقديم المعلومات والتفاصيل المتوفرة لديها حول الحادث.

وأشارت إلى أن التحقيقات أوضحت قيام عدد من الأشخاص بالدخول لمقر التلفزيون في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة صباح أمس الجمعة، وتحطيم بعض محتوياته.

وبيّنت أنه من خلال التحقيق وتتبّع كاميرات المراقبة تم التعرف على هوية الأشخاص، وعددهم خمسة وهم ينتمون لحركة فتح وجميعهم من موظفي السلطة الفلسطينية الذين قطعت رواتبهم مؤخراً، وتبين أن أحدهم يعمل موظفاً في تلفزيون فلسطين قد تم قطع راتبه الشهر الماضي.

وأشارت، أنه على إثره، قامت الأجهزة الأمنية باتخاذ الإجراءات القانونية بحق الأشخاص الخمسة، حيث تم توقيفهم جميعاً، ومن خلال التحقيق معهم تبيّن أن الدافع الأساسي لما قاموا به هو قطع رواتبهم من قبل السلطة".

واستنكر وزارة الداخلية والأمن الوطني ما تم فور وقوع الحادث من توزيعٍ للاتهامات الباطلة هنا وهناك، وشنّ حملة إعلامية تحريضية، بالرغم "من معرفة إدارة تلفزيون فلسطين بالأشخاص الذين قاموا بهذا الفعل، حيث أنهم دخلوا المقر مكشوفي الوجه وعرّفوا عن أنفسهم وأحدهم من موظفي التلفزيون نفسه". وفق البيان.

وأكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني أنها لن تسمح لأحد بالعبث بحالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وستتخذ كل الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك.

من جهتها، أشادت حركة حماس بجهود وزارة الداخلية في كشف الاعتداء على تلفزيون فلسطين وتحطيم بعض محتوياته بأيدي موظفي السلطة المقطوعة رواتبهم من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. 

وقال عبد اللطيف القانون الناطق باسم الحركة في تصريح مكتوب له: "هذا يعكس هدف قطع الرواتب لإحداث ضغط وفوضى في غزة لحرف بوصلة شعبنا عن مساره الثوري ولمحاولة تحقيق أهداف مشبوهة".

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران/يونيو 2007، في أعقاب سيطرة حماس على قطاع غزة.

وتسيطر حماس على غزة، فيما تدير حركة "فتح" التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس، الضفة الغربية، ولم تفلح جهود المصالحة، والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين، وإنهاء الانقسام الحاصل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.