إصابة سائق حافلة إسرائيلية بإطلاق نار قرب رام الله

حافلة المستوطنين التي تعرضت لإطلاق نار الليلة الماضية

أصيب سائق حافلة إسرائيلية؛ الليلة الماضية، بجراح عقب تعرضها لإطلاق نار، قرب مستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضٍ فلسطينية شمال شرقي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وقال الموقع الإخباري العبري "0404" نقلًا عن متحدث باسم جيش الاحتلال، إن مسلحين أطلقوا النار صوب حافلة للمستوطنين، ما أدى لاصطدامها بمكعبات إسمنتية في المكان، وإصابة السائق بجراح طفيفة، ووقوع أضرار في زجاج الحافلة الأمامي.

وأضاف الموقع العبري المقرب من ديش الاحتلال، وفق ذات المصدر، أن "جنود الجيش شرعوا بالبحث، في المنطقة القريبة من الحدث، عن منفذي عملية إطلاق النار".

يشار إلى أنه وقعت قبل أسابيع قليلة عمليتي إطلاق نار قرب مستوطنة "عوفرا" شمال شرقي رام الله، أسفرت عن إصابة سبعة مستوطنين، وبعدها بأيام وقعت عملية إطلاق نار قرب البؤرة الاستيطانية العشوائية "جفعات أساف" شرقي رام الله، أسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة ثالث بجروح خطيرة.

ويأتي هذا الحادث بعد وقت قليل من تعرض مستوطنة "مجدال عوز"؛ إحدى مستوطنات تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني جنوبي بيت لحم (جنوب القدس المحتلة) لإطلاق نار من قبل مقاومين فلسطينيين.

وأفاد مراسل "إذاعة جيش الاحتلال"، بأنه خلال أقل من شهر، وقعت 4 عمليات إطلاق نار في منطقة رام الله، وفي كل العمليات انسحب المنفذون من المكان.

وأظهرت بيانات صادرة عن جيش الاحتلال نشرت الأسبوع الماضي، أن سبعة جنود وتسعة مستوطنين قتلوا وأصيب 199 في 87 عملية للمقاومة الفلسطينية في عام 2018.

وزعم بيان الجيش، أنه كان هناك انخفاض في حوادث رمي الحجارة في 2018، في حين كان هناك زيادة في عمليات الطعن، حيث سجلت 17 عملية طعن مقابل خمس عمليات طعن قي عام 2017، كما سجلت 33 عملية إطلاق نار، وتم مصادرة 406 قطعة سلاح خلال عام 2018.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.