مصادر عبرية: اعتقال مستوطنيْن إسرائيلييْن بشبهة قتل سيدة فلسطينية

ذكرت وسائل اعلام عبرية، بأن السلطات الإسرائيلية، ألقت القبض على مستوطنين إسرائيليين يشتبه في قتلهم سيدة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة قبل أقل من شهرين.

وذكرت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية أن السلطات سمحت بنشر معلومات تفيد بتمكن جهاز المخابرات الداخلية "شاباك" والشرطة من اعتقال مستوطنين بشبهة قتل الفلسطينية عائشة الرابي (45 عامًا).

وألقى مجهولون حجرًا على سيارة كانت تستقلها الرابي مع زوجها وطفلتها قرب حاجز زعترة، جنوب نابلس في الضفة الغربية؛ مما أصابها بجروح قاتلة في رأسها.

وقال زوج عائشة، وهي من بلدة بدية في محافظة سلفيت وسط الضفة، إن من ألقوا الحجر مستوطنون كانوا يتحدثون العبرية.

وذكرت "معاريف" أن المعتقلين يواجهون تهمة تنفيذ "عمليات إرهابية خطيرة تشمل ارتكاب جريمة قتل".

وأوضحت أنهم قاصرون يدرسون في مدرسة دينية، تدعى "بري هآرتس"، في مستوطنة "رحاليم"، قرب موقع الجريمة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت سابق، أنه جرى اعتقال خمسة مستوطنين، خلال الأسبوع الماضي، على خلفية "قضية إرهاب يهودي".

لكن السلطات الإسرائيلية حظرت نشر أي معلومات عن القضية، قبل أن تسمح بذلك اليوم.

يشار إلى أن تقريرًا كان قد صدر عن  مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أوتشا"، العام الماضي أكد أن "عنف المستوطنين شهد ارتفاعًا مطّردًا منذ مطلع العام 2018، وأدى  إلى إصابات في صفوف الفلسطينيين أو إلحاق الضرر بالممتلكات الفلسطينية".

وفي هذا الصدد أفادت صحيفة "هآرتس"، اليوم، بأن عام 2018 شهد 482 اعتداء نفذه مستوطنون بحق فلسطينيين في الضفة الغربية، وهو ما يشكل ارتفاعًا مقارنة بعام 2017، الذي شهد 140 اعتداء. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.