الاحتلال يطلق سراح 4 مستوطنين قتلوا سيدة فلسطينية

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أفرجت اليوم الخميس، عن أربعة مستوطنين يهود تسبّبوا بقتل سيدة فلسطينية رجما بالحجارة.
 
وقالت الصحيفة، إن محكمة إسرائيلية في مستوطنة "ريشون لتسيون" (وسط)، أفرجت عن أربعة مستوطنين من أصل خمسة معتقلين على خلفية قتلهم مواطنة فلسطينية، وحوّلتهم إلى الإقامة الجبرية لمدة ستة أيام، فيما جرى تمديد الاعتقال الخامس لمدة ستة أيام.
 
وتسبّب المستوطنون بمقتل السيدة الفلسطينية، عائشة الرابي (47 عامًا) من قرية بديا غربي مدينة سلفيت (شمال القدس المحتلة)، التي وقعت منتصف شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي؛ وهي أم لثمانية أطفال، بعد رشق سيارتها بالحجارة بالقرب من حاجز "زعترة" العسكري جنوبي نابلس، ما أدى إلى استشهادها وجرح زوجها، كما ينسب لهم تنفيذ اعتداءات إرهابية أخرى بحق المواطنين الفلسطينيين.
 
يشار إلى أن نشطاء اليمين الإسرائيلي وجهوا انتقادات لاذعة للأمن الإسرائيلي في أعقاب اعتقال المستوطنين الأربعة، فيما تجندت منظمات حقوقية يمينية للدفاع عنهم، بالتزامن مع إصدار حاخامات يهود فتاوى تدعم المعتقلين اليهود والذين هم طلاب في معهد ديني في مستوطنة "ريشاليم" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين جنوبي نابلس (شمال القدس المحتلة)
 
ويقيم نحو 450 ألف مستوطن يهودي في الضفة الغربية المحتلة منذ 1967، والتي يقطنها 2,5 مليون فلسطيني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.