لبنان يتقدم بشكوى لمجلس الأمن ضد الإنشاءات الإسرائيلية على الخط الأزرق

قرر المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، تقديم شكوى إلى مجلس الامن الدولي ضد الانشاءات التي تقوم بها اسرائيل على الخط الأزرق (الخط الحدودي الفاصل بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي رسمته الأمم المتحدة عام 2000).

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس، اليوم الخميس، بعد اجتماعه برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون وحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعدد من الوزراء وقائد الجيش والأجهزة الأمنية.

وقال المجلس في البيان إن ما يحصل على الحدود الجنوبية في ضوء الانشاءات التي تقوم بها اسرائيل لبناء جدار فاصل في نقاط التحفظ على الخط الأزرق هو بمثابة اعتداء على الاراضي اللبنانية وخرق واضح للقرار الدولي الرقم 1701 .

وأكد اتخاذ سلسلة مقررات لمواجهة هذا الاعتداء، مشددا على تمسك لبنان بكل شبر من أراضيه ومياهه.

كما قرر المجلس تكثيف الاتصالات الدولية لشرح موقف لبنان من هذا التعدي الاسرائيلي كما طلب اجتماعا طارئا للجنة الثلاثية لبحث المستجدات.

واعطى المجلس التوجيهات اللازمة لقيادة الجيش لكيفية التصدي لهذا التعدي طالبا من مجلس الامن وقوات الطوارىء الدولية "يونيفيل" تحمل مسؤولياتهم كاملة في تنفيذ القرار 1701 وحفظ الامن على الحدود.

وتشهد الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، توترا بعد ادعاء الاحتلال الإسرائيلي اكتشاف انفاق قالت إن "حزب الله حفرها باتجاه الاراضي الاسرائيلية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.