إدارة سجن "عسقلان" تُشدد إجراءاتها العقابية بحق الأسرى

أفادت مصادر حقوقية، بأن إدارة سجن "عسقلان" الإسرائيلي أعلنت عن عقوبات جديدة ستفرضها على الأسرى الفلسطينيين.
 
وذكرت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان صدر عنها اليوم الخميس، أن الإجراءات العقابية تتمثل بوجود سّجان طيلة مدة تواجد الأسرى في ساحة المعتقل خلال أوقات "الفورة"، وتنفيذ عملية التفتيش من خلال استخدام كرسي خاص بذلك.
 
ووفقاً لما نقله بيان الجمعية الحقوقية عن أسرى "عسقلان"؛ وعددهم 50 أسيرا فلسطينيا، فإن هذه الإجراءات تأتي بموجب التوصيات التي أعلن عنها وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي جلعاد أردان، بشأن التضييق على الأسرى وسحب منجزاتهم.
 
واعتبر الأسرى أن هذه الإجراءات تمثّل "تصعيدا غير مسبوق، سيؤدي إلى احتدام المواجهة بين الأسرى وإدارة السجن"، مؤكدين أن الأمر بالنسبة لهم هو "معركة وجود".
 
وشدّ> الأسرى على أنهم "لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال ما تحاول حكومة الاحتلال فرضه وتطبيقه عليهم"، وفق البيان.
 
يذكر أنه ومنذ أواخر تموز/ يوليو 2018، شكل وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي لجنة مكونة من نواب في الـ "كنيست" وعناصر في جهاز المخابرات العام "شاباك"، وضباط من إدارة المعتقلات الـ "شاباص"؛ مهمتها تحديد ظروف اعتقال الأسرى الفلسطينيين والتضييق عليهم على عدة أصعدة تتمثل بالواقع التمثيلي التنظيمي والنضالي، والمشتريات من "الكنتينا"، والحركة داخل الأقسام، ومدة ومواعيد الفورة، كذلك زيارات العائلات، وكمية ونوعية الطعام، وكمية المياه المتوفرة، وعدد الكتب، والتعليم والدراسة.
 
من جهة ثانية، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم الخميس، أمر اعتقال إداري بحق الأسير عاصف البرغوثي شقيق الشهيد صالح لمدة ثلاثة شهور، وسط توقعات بتثبيت اعتقاله خلال الأسبوع المقبل.
 
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت عاصف ووالده عمر ومجموعة من أبناء بلدة كوبر (قضاء رام الله)، وذلك ليلة الإعلان عن استشهاد صالح في الثاني عشر من كانون أول/ ديسمبر 2018.
 
وتعرض عاصف ووالده عمر عقب اعتقالهما لتحقيق طويل ومكثف في معتقل "المسكوبية" غرب القدس.
 
يُشار إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت أمر اعتقال إداري بحق الأسير عمر البرغوثي (والد الشهيد صالح)، فيما لا يزال نجليه عاصم ومحمد قيد التحقيق.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال أسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.