صحيفة عبرية: واشنطن تقرر قطع كافة المساعدات عن الفلسطينيين نهاية الشهر

كشفت صحيفة عبرية، النقاب عن أن الإدارة الأمريكية تنوي وقف كافة المساعدات المقدمة للفلسطينيين مع نهاية الشهر الحالي.
 
ونقلت صحيفة "جيروسالم بوست" الإسرائيلية عن الرئيس السابق للوكالة الأمريكية للتطوير الدولي "USAID" في الأراضي الفلسطينية، ديف هاردن، قوله إن الوكالة تنوي وقف تمويل كافة المشاريع في مناطق السلطة الفلسطينية.
 
وأشارت إلى أن موظفين في الوكالة الأمريكية بالضفة الغربية وقطاع غزة، غادروا الأراضي الفلسطينية مؤخرا مع عائلاتهم.
 
وأضافت الصحيفة، أن قرار وقف المساعدات يأتي في أعقاب تمرير قانون "مكافحة الإرهاب" الذي تمت المصادقة عليه في الكونغرس الأمريكي خلال تشرين أول/ أكتوبر الماضي.
 
ويشترط هذا القانون قيام السلطة الفلسطينية بوقف صرف مخصّصات عائلات الأسرى والشهداء، مقابل تلقّي المساعدات الأمريكية.
 
وأفيد بأن الإدارة الأمريكية قد بعثت مسؤولين أمنيين إلى الكونغرس بغية تعديل نص القانون؛ بحيث يضمن مواصلة التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية.
 
ووجه هاردن انتقادا للإدارة الأمريكية حول القانون، معتبرا أن وقف المساعدات سيؤثر سلبا ليس على الفلسطينيين فحسب؛ وإنما على المصالح الإسرائيلية والأمريكية في المنطقة، كما أنه يعتقد أن وقف المساعدات سيقضي على إمكانية تطبيق حل الدولتين. 
 
وأعرب هاردن عن قلقه العميق من هذه الخطوة، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية "تبرهن مرة أخرى عدم وضوحها وتطورها  وتقديرها للوضع المعقد". 
 
وفي آب/ أغسطس 2018، أبلغت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الكونغرس بقرارها قطع أكثر من 200 مليون دولار من المساعدات المقدمة للفلسطينيين.
 
ومنذ وصول ترمب إلى سدّة الحكم في الولايات المتحدة نهاية عام 2016، أصدرت الإدارة الأمريكية قرارات تنتهك الحقوق الوطنية للفلسطينيين، وتُشكل خطرا حقيقيا على قضيتهم؛ أبرزها الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل سفارة واشنطن إليها، بالإضافة إلى العمل على تصفية وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”؛ من خلال وقف الدعم المالي المقدّم لها، واقتصار تعريف اللاجئين الفلسطينيين على الجيل الأول منهم وتقدّر أعدادهم بعشرات الآلاف فقط، فضلا عن وقف الدعم المالي المقدّم للسلطة الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.