سورية تُهدد إسرائيل: سنرد على الاعتداءات المتكررة بالمثل

في الإشارة إلى قصف الاحتلال الإسرائيلي لمطار دمشق الدولي

قال مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، إن بلاده ستمارس حقها الشرعي بالدفاع عن النفس ورد العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي المدني بمثله على "مطار تل أبيب".

وشدد الجعفري في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، على أنه لم يتخذ مجلس الأمن إجراءات لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية فإن سورية سترد بالمثل.

وأضاف: "أما حان الوقت لمجلس الأمن لأن يتخذ الإجراءات اللازمة لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على أراضي الجمهورية العربية السورية".

وذكر أنه "ليس مطلوبًا من سورية أن تسترعي انتباه صناع الحروب في مجلس الأمن من خلال ممارسة حقها الشرعي بالدفاع عن النفس ورد العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي المدني بمثله على مطار تل أبيب".

واتهم مجلس الأمن بالإخفاق على مدى عقود في تنفيذ قراراته بشأن سورية "في ضوء الموقف الأمريكي البريطاني الفرنسي الشريك والداعم لكيان الاحتلال الإسرائيلي في أعماله العدوانية".

وأكد أن القصف الإسرائيلي "انتهاك" صارخ للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ويمثل "إخلالًا بمهام ولاية الأمم المتحدة على نحو يسقط شرعيتها".

وانتقد المسؤول السوري "تعمد تجاهل جرائم الاحتلال الإسرائيلي وممارساته القمعية اليومية بحق أبناء الجولان السوري المحتل، وتجاهل تسمية الأشياء بمسمياتها، في تقرير المبعوث الأممي إلى المنطقة، نيكولاي ملادينوف".

يذكر أن وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا"، قالت يوم الإثنين الماضي إن "وسائط الدفاع الجوي السوري تصدت بكفاءة عالية للهجوم الإسرائيلي"، مشيرة أنها "منعته من تحقيق أي من أهدافه".

وترسل وزارة الخارجية السورية بشكل منتظم رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن تطالبه بإدانة الهجمات الجوية الإسرائيلية ضد سوريا واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقفها.

أوسمة الخبر سورية احتلال قصف تهديد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.