محكمة إسرائيلية تُصدر قرارًا باعتقال طفل فلسطيني لمدة عام

أصدرت محكمة إسرائيلية اليوم الخميس، حكمًا بالسجن الفعلي بحق شاب فلسطيني، لمدة عام، عقب اتهامه برشق زجاجات حارقة تجاه أهداف إسرائيلية.

وأفادت لجنة أهالي الأسرى المقدسيين في بيان لها، بأن المحكمة "المركزية" الإسرائيلية في القدس، أصدرت قرارًا بسجن الفتى أمير عواد (17 عامًا) لمدة عام.

وأضافت اللجنة الحقوقية، أن المحكمة فرضت على الفتى عواد غرامة مالية بقيمة 1500 شيقل (410 دولارات أمريكية)، عقب إدانته بإلقاء زجاجة حارقة على كاميرات مراقبة في بلدة الطور (شرق القدس).

ولفتت النظر إلى أن الأسير عواد من سكان بلدة الطور، وهو محتجز ورهن الاعتقال منذ ستة أشهر.

وفي سياق آخر، اعتدى جنود من حرس الحدود التابعين للشرطة الإسرائيلية اليوم، على مواطنين فلسطينيين داخل ملحمة في بلدة بيت حنينا شمالي مدينة القدس.

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت الملحمة، واعتدت على من كانوا فيها بمن فيهم صاحبها، كما قامت باعتقال الشاب علي قرش.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.