فصائل: تشكيل حكومة جديدة دون توافق وطني يعزز الانقسام

رأت فصائل المقاومة الفلسطينية، أن تشكيل حكومة جديدة دون تحقيق التوافق الوطني بشأنها، يعني تعزيز الانقسام وتعميق الأزمات الداخلية في البيت الفلسطيني.
 
واعتبرت الفصائل في بيان مشترك صدر عنها، اليوم الخميس، أن مثل هذه الحكومة في حال تشكيلها "لن تمثل الشعب الفلسطيني وإنما ستمثل حركة فتح فقط"، وفق تقديرها.
 
ودعت الفصائل إلى عقد حوار وطني جامع بين الفصائل الفلسطينية للتوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية من كافة أطياف الشعب، تُعنى بالإعداد لإجراء انتخابات شاملة للمجلس الوطني والرئاسة والمجلس التشريعي.
 
وأعلنت رئاسة السلطة الفلسطينية، الثلاثاء الماضي، عن موافقة رئيسها محمود عباس على استقالة حكومة الوفاق الحالية، وكلفها بتسيير الأعمال حتى تشكيل الحكومة الجديدة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية، أن عباس تسلّم قرار الحكومة في جلستها المنعقدة الثلاثاء الماضي، والقاضي بوضع استقالتها بتصرفه، وسيبدأ المشاورات لتشكيل حكومة سياسية من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بهدف الإعداد لانتخابات تشريعية جديدة.
 
ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، في أعقاب سيطرة "حماس" على غزة، بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية، في حين تدير حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس عباس الضفة الغربية. 
 
وتعذّر تطبيق العديد من اتفاق المصالحة الموقعة بين "فتح" و"حماس" والتي كان آخرها بالقاهرة في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.