وزير السياحة الإسرائيلي: مليون مستوطن يهودي سيتم توطينهم بالضفة الغربية

أكد وزير السياحة في حكومة الاحتلال ياريف ليفين، أن هدف الحكومة اليمينية الإسرائيلية القادمة، تسريع البناء الاستيطاني في المستوطنات بالضفة الغربية بشكل كبير، استعدادا لتوطين مليون مستوطن يهودي.

جاءت تصريحات ليفين، خلال زيارته لمجلس السامرة الاستيطاني والذي يشرف على المستوطنات الإسرائيلية في شمال الضفة الغربية المحتلة، ولقائه رئيس المجلس يوسي داغان، وفق ما ذكره موقع (0404) الإخباري العبري.

وقال ليفين: اتفقنا على ضرورة تعزيز الاستيطان، وتسريع البناء، وخلق وضع لا تنمو فيه المستوطنة بل تتطور بسرعة ليس فقط من أجل احتياجات المستوطنين بل أيضا لنمو المستوطنين.

وأضاف: "هدفنا توطين مليون يهودي في يهودا والسامرة (الاسم اليهودي للضفة الغربية)، ويجب تحقيق هذا الهدف في وقت قصير".

وتابع: قوتنا هنا على الأرض هي الأساس، مشددا على أن التحدي الذي يواجه الحكومة المقبلة هو تسريع البناء، ونمو الاستيطان ، فنحن هنا في أرضنا في إسرائيل وهذه حقيقة غير قابلة للتغيير".

من جانبه، قال رئيس المجلس يوسي داغان "نحن قلقون للغاية بشأن التباطؤ في معدل النمو في يهودا والسامرة"، مشيرا إلى أنه "في الوقت الذي تكون فيه حكومة وطنية ، يجب أن تكون مهمتنا المشتركة في المصطلح التالي زيادة البناء وتنظيم المجتمعات (المستوطنات) الفتية. لمنع قيام دولة عربية على الأرض".

ويعيش نحو 650 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية وشرقي القدس المحتلة، وهي أيضا مناطق يقطنها أكثر من 2.6 مليون فلسطيني. ويقول الفلسطينيون إن المستوطنات قد تحرمهم من إقامة دولة لهم قابلة للحياة.

وتعتبر المستوطنات حسب القانون الدولي مناقضة لكل المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة، ورغم صدور مجموعة من القرارات الدولية ضد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، والمطالبة بتفكيكها ووقف بناءها، إلا أن دولة الاحتلال تواصل "إدارة ظهرها" لكل القرارات والمواثيق الدولية، والتي كان آخرها القرار رقم (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 23 كانون أول/ ديسمبر من العام 2017، والذي طالب بوقف فوري وكامل للاستيطان بالضفة والقدس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.