وزراء ونواب إسرائيليون يتعهدون بتوطين مليونيْ مستوطن في الضفة

كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، النقاب عن تحرّك يقوده وزراء ونواب إسرائيليون لتوطين مليونيْ مستوطن يهودي في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، إن عشرات الوزراء الإسرائيليين وأعضاء البرلمان "الكنيست" من الأحزاب اليمينية، وقّعوا على عريضة بادرت إليها حركة "نحالاه" الاستيطانية، والتزموا والتزموا فيها بتعزيز الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، واستجلاب مليونيْ مستوطن جديد إلى الضفة الغربية.

ومن بين كبار المسؤولين الإسرائيليين الذين وقعوا على العريضة؛ رئيس "الكنيست" يولي إدلشتاين، والوزراء؛ يسرائيل كاتس، وياريف ليفين، وزئيف الكين، وجلعاد اردان، واييلت شكيد، ونفتالي بينت، وميري ريغف، وتساحي هنغبي، وأيوب قرا، ويوآب غلانت، وجيلا جملئيل وأوفير أوكونيس، إلى جانب أعضاء في "الكنيست" ومرشحين من حزبيْ "الليكود" و"البيت اليهودي".

وأوضحت الصحيفة، أن الخطة تعكس تغييرًا كبيرًا في السياسة التي تتبعها الحكومة الحالية؛ من توسيع المستوطنات إلى إنشاء مستوطنات جديدة في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وخلال الأسبوعين الماضيين، أقامت حركة "نحالاه" تظاهرات احتجاج أمام مقر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مطالبةً بـ "ترسيخ المبادئ الأساسية للحكومة على أسس الاستيطان في جميع أنحاء الضفة الغربية، وإلغاء إعلان الدولتين".

وجاء في نص العريضة المذكورة، "أتعهد بأن أكون مخلصًا لأرض إسرائيل، وعدم التنازل عن أي شبر من ميراث الآباء. التزم بالعمل على تحقيق خطة استيطان لتوطين مليوني يهودي في يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) وفقاً لخطة رئيس الوزراء يتسحاق شامير، وكذلك تشجيع وانقاد الأراضي في جميع أنحاء يهودا والسامرة. وأتعهد بالعمل على إلغاء إعلان دولتين لشعبين واستبداله ببيان رسمية: أرض إسرائيل - دولة واحدة لشعب واحد".

ويعيش نحو 650 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات أُقيمت على أراضٍ فلسطينية بالضفة الغربية وشرقي القدس المحتلة.

ويعدّ الاستيطان مخالفة صريحة للمبادئ والمواثيق الدولية، والتي كان آخرها القرار رقم (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 23 كانون أول/ ديسمبر من العام 2017، والذي طالب بوقف فوري وكامل للاستيطان بالضفة والقدس.

ورغم صدور مجموعة من القرارات الدولية ضد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، والمطالبة بتفكيك ىالمستوطنات ووقف مشاريع توسعتها؛ إلا أن "إسرائيل" ترفض ذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.