مجلس الأمن يدعو لبنان إلى نزع سلاح جميع الفصائل

باعتبار أن القوات المسلحة اللبنانية هي القوات الشرعية الوحيدة في البلاد

دعا مجلس الأمن الدولي، الحكومة اللبنانية، إلى نزع سلاح جميع الفصائل، "حتى لا تكون هناك غير أسلحة الدولة".

وأكد المجلس في بيان، اليوم السبت، أن "القوات المسلحة اللبنانية هي القوات الشرعية الوحيدة في البلاد، كما هو وارد في الدستور واتفاق الطائف".

وطالب البيان "جميع الأطراف اللبنانية إلى تنفيذ سياسة النأي بالنفس عن أي نزاعات خارجية، كأولوية هامة، كما وردت في إعلان بعبدا عام 2012".

وأثنى أعضاء مجلس الأمن على تعيين أربع نساء في الحكومة الجديدة، داعيا المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية، إلى الاستمرار في دعم لبنان للتصدي للتحديات الأمنية والاقتصادية والإنسانية التي تواجهه.

وشدد الأعضاء على أهمية انخراط الحكومة الجديدة بشأن التعهدات المعلنة أثناء المؤتمر الدولي لدعم لبنان والمؤتمر الدولي لدعم التنمية والإصلاح في لبنان ومؤتمر (روما 2)، مؤكدين أهمية أن تنفذ الحكومة الجديدة تدابير الإصلاح التي ستعزز الاستثمار في البنية الأساسية والخدمات.

وشجع مجلس الأمن الدولي أيضا الحكومة اللبنانية على الالتزام بتعهداتها الخاصة بمحاربة الفساد وتعزيز إدارة الحكم والمساءلة بما يشمل إدارة الأموال العامة.

ودعا أعضاء مجلس الأمن المجتمع الدولي بما فيه المنظمات الدولية إلى ضمان مواصلة دعم لبنان في معالجة التحديات الأمنية والاقتصادية والإنسانية التي تواجهه.

وقد توصلت القوى السياسية اللبنانية بعد 9 أشهر من الانتظار والخلافات، إلى تشكيل حكومة جديدة برئاسة سعد الحريري ضمت ممثلين عن مختلف الأحزاب والحركات السياسية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.