رئيس البرلمان العربي يدعو إلى مقاربة جديدة ورؤية شاملة لتحقيق التضامن العربي

دعا رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي اليوم السبت، إلى تحقيق التضامن العربي "وفق مقاربة جديدة ورؤية شاملة ونظرة معمقة" تستهدف حفظ الأوطان والدول العربية والحفاظ على مكتسباتها.

جاء ذلك فى كلمة افتتاحية أمام مؤتمر البرلمان العربي للقيادات العربية الرفيعة المستوى بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بمشاركة رؤساء حكومات ووزراء سابقين،  وقيادات ومفكرين في الوطن العربي.

واكد السلمي أهمية تقوية الدول العربية والحفاظ على مكتسباتها والدفاع عن مقدساتها وتعظيم ثرواتها والتصدي للتدخلات الخارجية والاقليمية في الشؤون العربية وصيانة الأمن القومي العربي ومعالجة جذور الخلافات العربية العربية.

وشدد على أن "التحديات التي تواجه أمتنا العربية واضحة ومعلومة وفي مقدمتها قضية العرب المركزية الأولى القضية الفلسطينية والتصدي للقوة القائمة بالاحتلال الغاصبة للأراضي العربية في فلسطين وسوريا وجنوب لبنان".

وأكد "ضرورة اقرار حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس وتحدي ظاهرة الارهاب والتطرف والغلو وتمدد الجماعات الارهابية المسلحة وتداعيات كل ذلك على وحدة المجتمعات العربية ونسيجها الاجتماعي".

ولفت السلمي الى أن "ما يزيد من خطورة هذه التحديات أنها تخلق مجالا لتحد أكبر هو التدخل الخارجي وخصوصا التدخل السلبي لدول الجوار الاقليمي في الشؤون العربية".

واشار في الوقت ذاته الى استمرار التحديات الاقتصادية والاجتماعية وعلى رأسها مشكلة البطالة وايجاد فرص عمل للشباب وتوفير المتطلبات الأساسية من خدمات التعليم والصحة والنقل وتحقيق الأمن الغذائي والأمن المائي للوطن العربي.

ووفق القائمين على المؤتمر، فإن الهدف من عقده هو إعداد وثيقة عربية تشارك في وضعها مع البرلمان العربي، قيادات عربية رفيعة المستوى صاحبة معرفة عميقة وخبرة كبيرة في مجال العمل العربي المشترك، وهي "الوثيقة العربية لتعزيز التضامن ومواجهة التحديات" التي سيرفعها البرلمان العربي لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في اجتماعه القادم الذي سيُعقد بالجمهورية التونسية في شهر آذار/مارس المقبل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.