منسق الأمم المتحدة لعملية السلام يستنكر قتل إسرائيل طفليْن بغزة

استنكر المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، اليوم الاثنين، قتل الجيش الإسرائيلي لطفليْن اثنين في قطاع غزة، يوم الجمعة الماضي.

وقال ميلادينوف، في تغريدة نشرها على صفحته عبر موقع "تويتر": "لقد روعني مقتل اثنين من الأطفال الفلسطينيين بنيران إسرائيلية يوم الجمعة في غزة".

ودعا إلى "وقف تلك الحوادث وأن لا يتم استخدام الأطفال كأهداف إنما يجب حمايتهم".

واعتبر المسؤول الأممي أن القوة المميتة، يجب أن تستخدم كخيار أخير، معبّرا عن "تعازيه لأسرة الطفلين".

ويوم الجمعة الماضي، استشهد الطفلان حسن الشلبي (14 عاماً) وحمزة اشتيوي (18 عاماً)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، خلال مشاركتهم بمسيرة العودة وكسر الحصار.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 264 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 27 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.