تحويل شاب مقدسي للاعتقال الإداري لـ 6 شهور

حوّلت السلطات الإسرائيلية، اليوم الإثنين، شاباً مقدسياً للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور.

وأفاد المحامي خالد زبارقة، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر أمر اعتقال إداري بحق الشاب المقدسي محمود عبد اللطيف، لمدة ستة شهور.

وأضاف معلّقاً على هذا القرار، أن الاحتلال الإسرائيلي ينتهج سياسة “انتقامية كما يؤسس لمرحلة جديدة مع شبان القدس”.

ويعتبر عبد اللطيف أحد الشبان المقدسيين المستهدفين من قبل الاحتلال الإسرائيلي، كما أنه أسير محرّر من سجون الاحتلال.

وعادة ما يكون عبد اللطيف من ضمن المعتقلين في حملات الاعتقال الإسرائيلية الجماعية في القدس، وممن يتم استدعاؤهم بشكل مستمر للتحقيق، أو تسليمهم أمر إبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة.

يُشار إلى أن عدد الأسرى داخل سجون الاحتلال بلغ نحو 6 آلاف أسير، من بينهم 250 طفلًا (بينهم فتاة قاصر)، و54 فتاة وامرأة، وتسعة من نواب المجلس التشريعي، و27 أسيرًا صحافيًا، و450 معتقلًا إداريًا.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.