يوسف: التطبيع شرعنة لجرائم الاحتلال واعتداء صارخ على حقوق وثوابت الأمة

قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، حسن يوسف، إن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي شرعنة لجرائمه المستمرة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وشرعنة للاحتلال ذاته.

وأضاف يوسف في تصريح صحفي له اليوم الأحد، أنه "من المحظور والمحرّم على شعوبنا وحكوماتنا العربية التطبيع مع الاحتلال". مؤكدًا أنه "اعتداء صارخ وكبير على حقوق الأمة وثوابتها".

وأوضح أن مثل تلك الخطوات "لا تعود على أمتنا وعلى شعبنا الفلسطيني إلا بالضرر الكبير جدًا". مشددًا: "التطبيع يعتبر جريمة ومذبحة بحق شعبنا الذي يعتبر خط الدفاع الأول للدفاع عن القضية الفلسطينية".

وأردف: "لا يجوز لنا كفلسطينيين أن نعفي السلطة (الفلسطينية) التي فتحت الباب للتطبيع، من خلال أوسلو وكامب ديفيد وغيرها، وشجعت الأنظمة العربية للهرولة باتجاه الكيان الصهيوني".

وتابع البرلماني الفلسطيني: "كفلسطينيين نقف إجلالًا وإكبارًا لقطاع واسع من الشعوب والحكومات العربية والإسلامية التي ترفض التطبيع مع الاحتلال".

ودعا، الشعوب الإسلامية والعربية للاستمرار في رفض التطبيع، واستعمال كل وسائلها المتاحة من إعلام ومنابر ومدارس ومناهج تعليمية للتحذير من هذا الخطوة.

وقد أعلن ناشطون من مختلف الدول العربية، مساء أمس السبت، انطلاق حملة دولية موحدة للتغريد على هاشتاج "التطبيع_خيانة"، استنكارًا لحملات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بعد "مؤتمر وارسو".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.