غزة.. موظفو السلطة الفلسطينية يُغادرون معبر كرم أبو سالم "بشكل مفاجئ"

غادر موظفو السلطة الفلسطينية الذين يديرون معبر كرم أبو سالم التجاري جنوبي شرق قطاع غزة، اليوم الأحد، المعبر بشكل مفاجئ.

واتهمت إدارة معبر كرم أبو سالم التابعة لهيئة المعابر والحدود في رام الله، مساء اليوم، أجهزة الأمن في غزة، بـ "طرد" موظفي الهيئة، وأنها حظرت عليهم التواجد داخل المعبر.

ويعد معبر كرم أبو سالم المعبر التجاري الوحيد في غزة، الذي تمر من خلاله البضائع والمواد الغذائية والتموينية ومواد البناء والمحروقات والمستلزمات الطبية والأدوية لأهالي القطاع.

وقال المتحدث باسم وزرة الداخلية في غزة، إياد البُزم، تعقيبًا على ذلك، إن ما تقوم به الأجهزة الأمنية على معبر كرم أبو سالم هو إجراءات تتطلبها الضرورة الأمنية، خاصة بعد الأحداث التي وقعت مؤخرًا في قطاع غزة.

وأشار البُزم في تصريح صحفي له، إلى أن موظفي السلطة في المعبر رفضوا التعاون مع تلك الإجراءات منذ عدة أيام، "واليوم تفاجأنا بمغادرة الموظفين للمعبر".

وأضاف: "حفاظًا على المقدرات العامة في المعبر وحرصًا على مصالح شعبنا؛ تقوم الأجهزة والجهات المختصة بتوفير الحماية للمعبر الذي لا زال يعمل كالمعتاد".

وهذا المعبر الثاني الذي تخليه السلطة الفلسطينية، خلال أقل من شهرين، حيث كانت قد سحبت موظفيها من معبر رفح البري، في حين بقي موظفو السلطة في معبر بيت حانون- إيرز شمالي قطاع غزة.

وكانت السلطة الفلسطينية، قد استلمت المعابر بموجب اتفاق القاهرة الأخير في تشرين ثاني/ نوفمبر 2017.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.