واشنطن ترفض سيطرة نظام الأسد على شمالي سورية بعد الانحساب

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية، جيمس جيفري، إن بلاده ترفض بشدة سيطرة نظام بشار الأسد على شمال شرقي سورية بعد سحب قواتها من هناك.

وصرّح جيفري، خلال مشاركته في جلسة نقاشية حول سورية في إطار "مؤتمر ميونيخ للأمن"، اليوم الأحد، بأن استراتيجية الولايات المتحدة في شمال شرقي سورية "لم تتغير".

وبيّن أن تلك الاستراتيجية "تنطوي أولًا على الحفاظ على الأمن في تلك المنطقة؛ مما يعني أننا لا نؤيد على الإطلاق عودة النظام؛ لأن الأخير لا يعزز الاستقرار، بل يعزز عدم الاستقرار كما رأينا في مناطق أخرى".

وأوضح، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أبلغت الحلفاء أكثر من مرة، منذ منتصف ديسمبر/ كانون أول الماضي، أنّ الانسحاب من سورية "لن يكون مفاجئًا أو سريعًا". مؤكدً: "واشنطن حريصة على التشاور بشكل وثيق مع الحلفاء بشأن الخطوة".

وأعلن البيت الأبيض في 19 كانون أول/ ديسمبر 2018، أن واشنطن بدأت بسحب قواتها من سورية. بينما قدر مسؤولون أمريكيون أن عملية الانسحاب قد تتواصل حتى مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان 2019.

وقال ترمب، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "إن السبب الوحيد لبقاء القوات الأمريكية في سورية، خلال فترة رئاستي، يكمن في ضرورة هزيمة تنظيم الدولة". مضيفًا "هذا الهدف قد تم تحقيقه".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.