مُحدّث - 19 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة

بينها إصابة حرجة في الرأس

أفادت وزارة الصحة في قطاع غزة، بأن 19 مواطنًا أصيبوا مساء اليوم الأحد، بالرصاص الحي والغاز المُدمع الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في فعاليات الإرباك الليلي شمال القطاع.

وقالت صحة غزة في تصريح مقتضب لها اليوم، إن 19 مواطنًا أصيبوا بجراح مختلفة من قبل قوات الاحتلال شمال قطاع غزة. منوهة إلى أن بينها إصابة حرجة في الرأس.

ونفت وزارة الصحة وجود شهداء. مؤكدة: "لا زالت الطواقم الطبية في مجمع الشفاء الطبي تجري تدخلاتها الطبية مع إصابة في الرأس لمواطن يبلغ من العمر 23 عامًا حالته حرجة".

وفي السياق ذاته، نوه الإعلام العبري نقلًا عن جيش الاحتلال، أن الأخير أطلق النار على شاب فلسطيني اقترب من السياج الفاصل شمال قطاع غزة وألقى عبوات ناسفة تجاه جنود الاحتلال. مؤكدًا إصابته بشكل مباشر.

وقد تواصلت فعاليات الارباك الليلي، مساء اليوم، قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، حيث أشعل الشبان إطارات السيارات وألقوا قنابل الصوت تجاه قوات الاحتلال المتمركزة بالقرب من السياج الفاصل.

وبيّنت القناة 13 العبرية، أن أصوات انفجارات سمعت مساء اليوم، في منطقة "سديروت"، موضحة أنها ناتجة عن قنابل أنبوبية ويدوية من المشاركين في فعاليات الإرباك الليلي على طول حدود قطاع غزة.

وابتكر الشبان الفلسطينيون فعاليات "الإرباك الليلي" التي تبدأ في ساعات المساء، والمسير البحري، ومسيرات أمام معبر "بيت حانون- إيرز" شمال قطاع غزة رفضًا للحصار والمؤامرة ضد اللاجئين.

وتشمل فعاليات "الإرباك الليلي" إشعال الإطارات التالفة "الكاوتشوك"، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.