نتنياهو يبذل جهودًا أخيرة لتوحيد أحزاب اليمين

قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية الصادرة اليوم الثلاثاء، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يبذل جهودًا حثيثة وأخيرة لتوحيد الأحزاب اليمينية الإسرائيلية، قبل انتهاء الموعد النهائي لتقديم القوائم الانتخابية للجنة الانتخابات الإسرائيلية والمقرر يوم 21 فبراير الجاري.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن نتنياهو يلقي بكل ثقله على قادة الصهيونية الدينية، في محاولة لتوحيد أحزاب البيت اليهودي والاتحاد القومي مع حزب القوة اليهودية وحزب إيلي يشاي الديني المنشق عن حزب شاس.

وأشارت إلى أن نتنياهو تحدث على الهاتف مع العديد من الحاخامات، وطلب منهم ممارسة نفوذهم لتشجيع التحرك.

وذكرت أن رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالية دعا رئيس الاتحاد القومي بتسلئيل سموطريتش، ورئيس البيت اليهودي رافي بيرتس إلى مكتبه، للضغط عليهما للتحالف، لكنهما، وفي خطوة تعتبر سابقة في العلاقات بين الصهيونية الدينية ونتنياهو، رفضا المجيء.

ويخشى نتنياهو أن تتشكل حكومة يسارية عقب الانتخابات البرلمانية القادمة في الدولة العبرية، في حال لم يتم تشكيل تحالف في اليمين.

وقد التقى نتنياهو مع إيلي يشاي، واقترح أن ينضم إلى حزب موحد ووعده بمنصب في الحكومة المقبلة.

ولفتت "يسرائيل هيوم" إلى أن جهود نتنياهو الحالية هي الأخيرة التي يبذلها قبل رحلته إلى العاصمة الروسية "موسكو" ليلة الأربعاء.

ونقلت عن مصادر قريبة من نتنياهو، بأن قرار زعيمة حزب الحركة تسيبي ليفني اعتزال السياسة وعدم الترشح لانتخابات الكنيست "مهمة وستؤدي إلى فقدان اليسار للأصوات، لكن في مقابل استمرار الخوف من فقدان العديد من المقاعد لدى اليمين".

وأضافت المصادر: "يكفي أن لا يمر حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان أو حزب كلنا بزعامة وزير المالية موشيه كحلون، وهذا سيسبب مشاكل كبيرة لليمين بسبب عدم توحده".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.