"القدس الدولية" تدعو لمشاركة واسعة في "هبّة باب الرحمة"

دعت "مؤسسة القدس الدولية"، اليوم الخميس، للمشاركة الواسعة لفتح مصلى "باب الرحمة" وإزالة نقطة مراقبة عسكرية اسرائيلية فوق سطحه، داخل حرم المسجد الأقصى، "لإنهاء آمال الاحتلال بالتقسيم المكاني".

وقالت المؤسسة في بيان صحفي: "إنه منذ عام 2003 وقوات الاحتلال ومتطرفوه يعملون وفق مخطط ممنهج لتقسيم الأقصى زمانياً ومكانياً، ولقد كانوا يرون في التقسيم الزماني متطلباً سابقاً يريدون فرضه فرضاً تاماً قبل التقسيم المكاني".

وأضافت: "لكنهم لما عجزوا عن ذلك عجزاً تاماً أمام مسيرة المرابطين والمرابطات التي انطلقت مظفرة بدءاً من عام 2010، ثم أمام انتفاضة السكاكين في 2015 وهبة باب الأسباط في 2017؛ فثارَت ثائرتهم، وفقدوا اتزانهم، ولمسوا كيف تتداعى مخططاتهم أمام الإصرار والعزيمة التي لم تكن في حسبانهم".

وأشارت المؤسسة في بيانها إلى أنه "أمام فشل رهانهم على الزمن؛ بدؤوا يفكرون بالانتقال إلى محاولة فرض التقسيم المكاني منذ نهاية عام 2017 وبدا ذلك واضحًا باستهدافهم مقبرة باب الرحمة من الخارج".

وبيّنت أن "جماهير القدس بادرت إلى حماية المقبرة، وكنا إلى جانبهم في إطلاق حملات توعية وتعبئة لهذا الخطر المطبق، واستشعرت جماهير القدس بفطرتها السليمة وبوصلتها الصحيحة قرب استهداف محيط باب الرحمة فبادرت في 11 و12/6/2018 -التي وافقت العشر الأواخر من رمضان- إلى تأهيل محيط باب الرحمة للمصلين وأسست تلة الرحمة وتلة التوبة من هذا الردم".

ولفتت إلى أن الاحتلال رد بمحاولة تخريب تلك الإصلاحات، وبنصب نقطة مراقبة عسكرية دائمة اغتصب فيها سطح قاعة الرحمة المغلقة نهائياً منذ عام 2006، وأخذوا يعتقلون كل من يتواجد في محيط باب الرحمة وإبعاده من الأقصى".

وأكدت مؤسسة القدس أن معركة باب الرحمة ستكون عنواناً مركزياً للمواجهة المقبلة، "وكنا نترقبه ونستعد لدعم هبته الشعبية بكل ما نملك من إمكانات رغم الحصار والتضييق".

وبينت شرطة الاحتلال فجّرت هذه الجولة من الصراع بعدوانها ومحاولتها فرض الإغلاق التام على مصلى باب الرحمة الجمعة الماضية، إثر اجتماع مجلس الأوقاف الإسلامية فيه.

وقالت: إننا لم ننتظر هذه الفرصة التاريخية لنخرج بأنصاف الحلول، ولا بد اليوم لغضبتكم من أن تبدد كل هذه المسيرة الصهيونية الآثمة وأن تحبط مسعاها.

ونوهت إلى أن أهداف الهبة تتمثل في فتح مصلى باب الرحمة أمام المسلمين، بما يضمن حرية الوصول إليه في أي وقتٍ وفي أي صلاة باعتباره جزءاً أصيلاً لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وأحد مصلياته المسقوفة، وإنهاء كل أشكال الإغلاق التي كانت مفروضةً عليه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.