الاحتلال يسلّم مدير أوقاف القدس ونائب مدير عام الأوقاف إبعادا إداريا لأسبوع

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية، بأن قوات الاحتلال سلّمت رئيس مجلس الأوقاف ونائب مدير عام أوقاف القدس، اللذين اعتقلا فجر اليوم الأحد، قرارات إبعاد "إدارية" عن المسجد الأقصى.

وأوضح المحامي محمد محمود لـ "قدس برس"، أنه تمت زيارة الشيخين عبد العظيم سلهب وناجح بكيرات في غرف "4" بمركز تحقيق "المسكوبية" التابع لسلطات الاحتلال غرب القدس.

وأضاف أنهما تسلما قرارات إبعاد "إدارية" عن المسجد الاقصى لمدة 7 أيام، لافتا إلى أنه من الممكن عرضهما على المحكمة خلال نهار اليوم.

وكانت قوات من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، قد اعتقلت سلهب عقب دهم منزله في بلدة "بيت حنينا" شمال المدينة، في حين اعتقلت بكيرات من منزله في "صورباهر" (جنوبا).

من جهته، قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، إن اعتقال سلهب وبكيرات، يعبر عن الفشل والأزمة التي يعيشها الاحتلال بعد النجاح الذي حققه المقدسيون والأوقاف بفتح أبواب مصلى باب الرحمة الذي كان مغلقا منذ العام 2003.

وأكد أن حملة الاعتقالات في القدس، تنذر بنيّة الاحتلال بانتهاكات قادمة وخطيرة قد تعرض سيادة الأقصى بكافة ساحاته ومساجده للاعتداء وتكريس ما يعمل عليه منذ فترة طويلة بتقسيمه زمانياً ومكانياً.

وطالب ادعيس أبناء الشعب الفلسطيني بشد الرحال للمسجد الأقصى لدعم إخواننا المقدسيين في وقوفهم في ظل الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها.

بدوره، اعتبر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية عبد الناصر أبو البصل، اعتقال مسؤولين في المسجد الأقصى "تصعيد خطير وغير مقبول، ولعب بالنار".

وأدان الوزير الأردني في تصريحات صحفية له، اعتقال رئيس مجلس الأوقاف ونائب مدير عام أوقاف القدس، محذرا من تبعاتها، كون ذلك يمس بالدور الأردني في رعاية المقدسات الإسلامية في القدس، ولعب بالنار في هذه الظروف العصيبة"، مطالبا بسرعة الإفراج  عنهما.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.