إبعاد مرابطة مقدسية عن المسجد الأقصى لـ 6 أشهر

قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إبعاد المواطنة المقدسية والمعلمة هنادي حلواني عن المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، لمدة 6 أشهر.

وأفادت حلواني عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بأن الشرطة الإسرائيلية استدعتها للتحقيق صباح اليوم في مركز "القشلة" التابع للاحتلال في منطقة "باب الخليل" غربي مدينة القدس.

وأضافت أنه عقب ساعات، تم تسليمها قرارًا إداريًا يقضي بإبعادها ليس فقط عن المسجد الأقصى وإنما عن مداخله وأبوابه وأروقته لمدة ستة شهور، مرفقًا (القرار) بخارطة تُوضّح الأماكن التي يُمنع وصولها إليها بالتحديد.

وأشارت إلى أن سلسلة قرارات الإبعاد التي تعرّضت لها ما زالت متجددة، كما أنها ما زالت تُحرم من العبادة والصلاة في المسجد الأقصى في كل الأيام، وكذلك في الشهر القادم الفضيل، شهر رمضان المبارك وعيد الفطر.

وكانت شرطة الاحتلال، قد دهمت منزل حلواني في وادي الجوز الأربعاء الماضي، وقامت باعتقالها عقب الاعتداء عليها وعلى أفراد عائلتها، وبعد ساعات من التحقيق معها تم إبعادها عن المسجد الأقصى لأيام، ليتم تسليمها القرار الإداري بإبعادها اليوم. 

ويلاحق الاحتلال المعلمات والفلسطينيات ممن كنّ يرابطن بشكل يومي في المسجد الأقصى المبارك وما زلن من خلال إبعادهنّ عنه، بحجة أنهنّ يقمن بإعاقة عمل الشرطة، أو يعرقلن "الزيارات" (ويُقصد بها اقتحامات المستوطنين).

وحلواني تعدّ من النساء المقدسيّات اللواتي منع الاحتلال عنهن التأمين الصحي بسبب رباطهن في الأقصى، كما أن اسمها كان من ضمن الأسماء التي عمّمتها الشرطة الإسرائيلية على أبواب المسجد الأقصى لمنعها من دخوله دون وجود أي قرار رسمي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.