"القدس الدولية" تطالب الأردن بتوضيح حقيقة المفاوضات مع الاحتلال بشأن "باب الرحمة"

طالب مدير عام مؤسسة "القدس الدولية"، ياسين حمود، اليوم السبت، الحكومة الأردنية بتوضيح ما تم تداوله إعلاميا حول مفاوضات تجري بين الأردن والاحتلال الإسرائيلي، للوصول إلى "صيغة مناسبة" بعد فتح مصلى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى، الذي أعاد الفلسطينيون فتحه بعد إغلاق إسرائيلي دام 16 عاما.

جاء ذلك في بيان صحفي نشر على موقع المؤسسة (غير حكومية)، التي تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقرا لها. 

وقال حمود، "نطالب القيادة الأردنيّة بردٍّ واضح وحازم على ما تناقلته وسائل الإعلام العبريّة حول مفاوضات تجري بين الأردن والاحتلال الإسرائيليّ للوصول إلى صيغة مناسبة للخروج من المأزق الذي يعيش فيه الاحتلال بعد فتح مصلى باب الرحمة".

وأشار إلى أن المصادر الإعلامية العبرية، تتحدث أن ما يتم طرحه بعدم تحويل مبنى باب الرحمة إلى مصلّى والاكتفاء بجعله مقرًّا لمكاتب إداريّة، وكذلك تأجيل ترميم المصلى، ومشاركة موظفين من سلطة الآثار الإسرائيليّة في الترميم".

ودعا حمّود القيادة الأردنيّة إلى "رفض أي تفاوض على الحقّ الإسلاميّ الحصريّ الكامل بكلّ ما يتعلق بالأقصى".

وحذّر في الوقت ذاته من "خطورة قبول التفاوض مع الاحتلال بشأن الأقصى كونه يطعن المقدسيين في ظهورهم، ويكرّس الاحتلال شريكًا في إدارة شؤون المسجد، وهذا يتناقض مع الدور الأردني الإسلامي الحصريّ في إدارته".

ورأى مدير عام مؤسسة "القدس الدولية"، أنّ المقدسيين "رسموا سقفًا لهبّتهم بأن يكون مصلى باب الرحمة مفتوحًا في كلّ الأوقات أمام المصلين وبلا أي قيود، ودفعوا ثمنًا لهذه الهبّة من حرّياتهم وتضحياتهم الجسيمة".

وأكد أنه "لا يجوز أن نسمح بأيّ تخفيض لسقفِ ما حققه المقدسيون وهبّوا من أجله، بل يجب تصعيد المواجهة مع الاحتلال لكسرِ كلّ قراراته الانتقاميّة التي أصدرها بعد هبّة باب الرحمة، ولا سيما قرارات الإبعاد عن الأقصى".

وأوضح حمّود أنّ مؤسسة "القدس الدولية" تواصلت خلال الأيام القليلة الماضية، مع جهات حكومية ومرجعات على صلة بالتطورات الأخيرة في الأقصى من داخل القدس وخارجها، حيث أكدت على وقوفها لجانب أي مواقف أردنية تتصدّى للتغوّل الإسرائيلي في الأقصى، وإبقاء مصلى "باب الرحمة" مفتوحًا وتعيين إمامٍ راتب له، وعدم التعامل مع محاكم الاحتلال، ورفض الانصياع لسياسة الإبعاد عن الأقصى.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب "إسرائيل".

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994). 

وفي آذار/ مارس 2013، وقع العاهل الأردني ورئيس السلطة محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.