هيئة مقدسية: الاحتلال يشجع اعتداءات المستوطنين على دور العبادة

قالت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، إن الاحتلال الإسرائيلي يشجع الاعتداء على الكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة، من خلال تبرئة مرتكبي هذه الاعتداءات من المستوطنين.

وأضافت الهيئة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن تبرئة المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة اللد لمستوطنين أحرقا كنيسة “نياحة العذراء” في القدس عام 2016، وكنيسة "الطابغة" على الشاطئ الشمالي لبحيرة طبريا عام 2015، هو بمثابة "تشجيع رسمي واضح على الاعتداء على المقدسات ودور العبادة".

واتهمت الهيئة الفلسطينية، سلطات الاحتلال الإسرائيلية بالامتناع عن توفير الحماية للأماكن الدينية ودور العبادة الفلسطينية، داعية إياها إلى تحمّل مسؤولياتها في هذا المجال، بالإضافة إلى محاكمة كل من يثبت اعتدائه على الكنائس والمساجد.

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية، قد أفادت في عددها الصادر اليوم، بأن النيابة الإسرائيلية العامة قرّرت سحب لوائح الاتهام الموجهة إلى المشتبه بقيامهما بإشعال النار بكنيسة “نياحة العذراء” خلال شهر شباط/ فبراير عام 2016. 

وأوضحت الصحيفة، أن أحد هذين المشتبهين أُدين قبل عامين بإشعال النار في كنيسة “الطابغة” على شواطئ بحيرة طبريا في حزيران/ يونيو 2015.

وأكدت الصحيفة أن النيابة الإسرائيلية تدّعي بأنها "لا تملك أدلة كافية لإدانة المتهمين"؛ وغليه فقد قامت المحكمة المركزية الإسرائيلية في اللد بتبرأتهما في هذه القضية. 

 

أوسمة الخبر فلسطين القدس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.