الاحتلال يُجدد الاعتقال الإداري لأسير قبل يوم من الإفراج عنه

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قرارا بتمديد فترة الاعتقال الإداري بحق الأسير عبد الله البرغوثي، من رام الله (شمال القدس المحتلة)، قبل موعد الإفراج عنه بيوم.

وبينت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان لها اليوم الخميس، أن الأسير البرغوثي (35 عامًا) أنهى محكوميته البالغة أربعة شهور، وقبل الإفراج عنه بيوم صدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة 6 شهور.

وكان الأسير البرغوثي، قد قضى سابقًا في سجون الاحتلال نحو 10 سنوات، حيث تم الإفراج عنه عام 2016، ثم أعيد اعتقاله في تشرين ثاني/ نوفمبر 2018.

وتم تحويل الأسير البرغوثي، وهو من بلدة دير غسانة شمال غربي رام الله، للاعتقال الإداري، ويحتجزه الاحتلال في سجن "عوفر" العسكري جنوبي غرب رام الله.

وتحتجز سلطات الاحتلال في سجونها المختلفة نحو 5700 أسير فلسطيني، بينهم 500 معتقل إداري.

يُشار إلى أن الاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.