غزة .. آلاف الفلسطينيين يشاركون في مسيرات حاشدة ابتهاجا بعملية "سلفيت"

شارك الآلاف من الفلسطينيين، عصر اليوم الأحد، في مسيرات حاشدة في أرجاء قطاع غزة ابتهاجا بالعملية الفدائية التي نفذت شمالي الضفة الغربية وأسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة عدد آخر بجراح.

وخرجت مسيرات في كل من مدينتي رفح وخان يونس (جنوبي قطاع غزة)، وبلدة بيت لاهيا (شمالي القطاع) ومن المقرر أن تخرج في ساعات المساء مسيرات أخرى في غزة وخان يونس.

وتقدم المسيرة قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي دعت للمسيرة وعدد من النواب والوجهاء.

وأكد النائب عن حركة "حماس" مشير المصري في ختام مسيرة بيت لاهيا، أن حركته تبارك هذه العملية وتعتبرها دليل على حيوية المقاومة في الضفة الغربية.

وقال: "هذه العملية تتجاوز كل المعادلات الأمنية الإسرائيلية وتقفز عن محاولات التقويض عبر التخابر والتنسيق الأمني مع الاحتلال".

وأضاف: "إن هذه العمليات الفردية النوعية تثبت مجدداً أن بيت الاحتلال هو أهون من بيت العنكبوت، وأن هذا الجيل هو الكفيل بكتابة التاريخ من جديد وهو يرسم معادلات الشموخ والانتصار".

من جهته قال القيادي في حركة "حماس"، حماد الرقب، في ختام مسيرة رفح جنوبي قطاع غزة، إن "عملية سلفيت تؤكد على أن خيار المقاومة بأشكالها كافة هو الأقوى والأنجع لردع الاحتلال وإفشال مخططاته، وحماية حقوق شعبنا ومقدساته والدفاع عنه".

وأضاف: "هذه العملية تأتي ردًا على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس واعتداءات".

واعتبر أن الضفة الغربية مخزون استراتيجي للمقاومة، وتفاجئ الاحتلال بعمليات نوعية عنوانها أن "الحل الوحيد للاحتلال هو الرحيل عن أرضنا ومقدساتنا"، وفق قوله.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني اسقط كل مؤامرات الاحتلال وأعوانه.

وكان الإعلام العبري، قد ذكر أن جنديين إسرائيليين قتلا وأصيب خمسة مستوطنين في عملية طعن وإطلاق نار مزدوجة قرب مفرق مستوطنة "أرائيل" المقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي مدينة سلفيت (شمال القدس المحتلة)؛ قبل أن يتمكن المنفذ من الانسحاب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.