توتر في سجن "ريمون" بالتزامن مع اندلاع حريق في 10 غرف للأسرى الفلسطينيين

ذكرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، أن حريقا اندلع في عدد من غرف الأسرى الفلسطينيين في سجن "رامون" (جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة).

وبحسب مصلحة السجون الإسرائيلية، فإن الحريق اندلع في 10 غرف تابعة لقسم لأسرى حركة حماس.

وأضافت أنه تمت السيطرة على الحريق وإخماده.

من جانبه، قال "نادي الأسير" الفلسطيني إن حالة من التوتر الشديد تسود معتقل "ريمون" وتحديدًا في قسم (1)، وهناك أنباء أولية عن حرق غرف داخل القسم، وسماع أصوات تكبيرات.

وبين نادي الأسير في بيان له، أن المواجهة بين الأسرى وإدارة المعتقل تصاعدت صباح اليوم الاثنين عقب قيام الإدارة بنقل (90) أسيراً من أصل (120) أسيراً يقبعون في قسم (7)، إلى قسم (1) وذلك عقب نصب أجهزة تشويش داخله.

ولفت إلى أن الأسرى رفضوا نقل مقتنياتهم في قسم (7) احتجاجاً على عملية نقلهم إلى قسم (1) المزود بأجهزة تشويش، وأبلغوا الإدارة أنهم سينفذون خطوات احتجاجية رافضة لإجراءاتها.

يشار إلى أن إدارة السجون الإسرائيلية قامت في شباط/ فبراير الماضي، بتركيب أجهزة تشويش في محيط أقسام بعض المعتقلات، وهو الأمر الذي رفضه المعتقلون الفلسطينيون.

ويقول المعتقلون إن "الأجهزة المركّبة غير مسبوقة في نوعها وحجمها وقوتها، وأنها تطلق إشعاعات تؤدي إلى صداع في الرأس وآلام في الأذن".

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تحتجز في سجونها نحو 5700 أسير فلسطيني، من بينهم 48 سيدة، و230 طفلًا، و500 معتقل إداري.

أوسمة الخبر فلسطين أسرى سجن ريمون

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.