الاعتداء بالضرب على الناطق باسم حركة "فتح" في غزة

اعتدى مجهولون، الليلة الماضية، بالضرب على الناطق باسم "فتح" في قطاع غزة، عاطف أبو سيف وأصابوه برضوض.

واتهمت "فتح" في بيان لها، حركة "حماس" بالوقوف وراء الحادث ووصفته بأنه "محاولة اغتيال".

وأشارت إلى أن هذا الحادث محاولة تحويل وحرف الانظار عن أسباب الحراك "بشكل مفضوح وحقير وهابط وتصويره بأنه مشكلة مع فتح وهذا ليس صحيحا"، بحسب البيان.

من جهتها ندت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بتعرض أبو سيف للاعتداء.

وطالب الهيئة في بيان لها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة باعتبارها الجهة التي تتحمل المسؤولية عن حماية المواطنين، بسرعة الكشف عن الفاعلين وإحالتهم للمحاكمة حفاظا على السلم الأهلي.

واعتبر أن حالة الانتهاكات القائمة لحقوق الإنسان في قطاع غزة في أعقاب التظاهرات السلمية الأخيرة قد خلقت اجواء تحريضية على المعارضين السياسيين والنشطاء. 

وطالبت الهيئة حركة "حماس" والأجهزة الأمنية في قطاع غزة بالوقف الفوري لجميع الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من اعتقالات واقتحامات واعتداء على المتظاهرين ووقف التحريض على النشطاء والصحفيين وإتاحة الحق للمواطنين في التعبير عن رأيهم بما في ذلك حقهم في التظاهر السلمي.

ونددت حركة الجهاد الإسلامي بالاعتداء الذي تعرض له أبو سيف.

وأكد نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في تصريح مكتوب له على تضامن حركته الكامل مع أبو سيف.

 وشدد على أن هذا العمل يهدف لزيادة الاحتقان في الساحة الفلسطينية ودفع الأمور إلي مزيد من التعقيد.

وقال عزام: "واجبنا جميعا الوقوف في وجه مثل هذه الأساليب التي لا تخدم أحدا ولا تفيد إلا أعداءنا".

وفي ذات السياق، قالت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين": "نستنكر وبشدة الاعتداء الآثم الذي تعرض له أبو سيف".

وطالبت في بيان، "الجهات المعنية في قطاع غزة إلى تحمل مسؤولياتها في ملاحقة الفاعلين والكشف عن هويتهم ومحاسبتهم على جريمتهم".

ولم يصدر أي تعقيب من وزارة الداخلية في غزة، حول هذا الحادث.

وتسود حالة من التوتر قطاع غزة، منذ يوم الخميس الماضي، في أعقاب اندلاع احتجاجات ضد حركة حماس. 

وتتهم "حماس"، خصمها السياسي حركة "فتح"، التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس، بالوقوف وراء الاحتجاجات بغرض "استهداف قطاع غزة ونشر الفوضى".

أوسمة الخبر فلسطين غزة فتح اعتداء

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.