ليبرمان: الائتلاف الحكومي القادم سيضر بدولة إسرائيل

قال إن تشكيل الائتلاف الحكومي من أحزاب يمينية متشددة سيكون الأكثر تطرفًا

صرّح زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، بأن الائتلاف الحكومي القادم سيضر بدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال ليبرمان في مؤتمر صحفي له اليوم، إن تشكيل الائتلاف الحكومي من أحزاب يمينية متشددة مثل أحزاب الحريديم بما فيها شاس ويهود التوراة واتحاد أحزاب اليمين، سيكون الأكثر تطرفًا في تاريخ إسرائيل.

وهاجم الأحزاب الأرثوذكسية. مبينًا بأن مستقبل "إسرائيل سيكون مجهولًا في ظل وجود هذه الأحزاب". موضحًا أن الكنيست المقبل "قد يكون الأكثر تطرفًا على الإطلاق".

ويشار إلى أن ليبرمان كان قد استقال من منصبه كوزير للحرب في تشرين أول/ أكتوبر 2018، بسبب خلافات مع نتنياهو في أعقاب تصاعد التوتر الأمني على حدود غزة.

وكان أفيغدور ليبرمان، قد أطلق في 20 يناير الماضي، الحملة الانتخابية الرسمية لحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني، مشيرًا إلى أنه لن يتحالف مع أحزاب أخرى لخوض انتخابات الـ "كنيست".

وتعهد ليبرمان خلال مؤتمر صحفي في تل أبيب، بإعطاء الأولوية لاستتباب الأمن ومحاربة حركة "حماس" "وليس الرضوخ لها"، على حد تعبيره.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات العامة في دولة الاحتلال في التاسع من نيسان/ أبريل القادم، وسط ترجيحات بفوز حزب الليكود اليميني مجددًا بهذه الانتخابات، وتشكيل حكومة جديدة برئاسة زعيم الحزب بنيامين نتنياهو الذي تلاحقه عدة ملفات فساد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.