هنية: رسالة شهداء الضفة الغربية توحد الشعب الفلسطيني خلف خيار المقاومة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، إن رسالة شهداء الضفة الغربية هي ضرورة توحد شعبنا الفلسطيني خلف خيار المقاومة.

وشدد هنية في تصريحات أدلى بها اليوم الأربعاء، خلال زيارته لبيت عزاء شهداء الضفة في ساحة الجندي المجهول، على أن الجماهير التي خرجت بالآلاف لتمجد الشهيد عمر أبو ليلى في شوارع رام الله تؤكد أنها ستظل وفية لقضيتها وأرضها وشعبها وثوابتها.

وأكد: "ليس أمام المحتل إلا أن يذعن لمطالب شعبنا وفصائله، وعلى رأسها كسر الحصار حتى العودة إلى أرض فلسطين". متابعًا: "المقاومة مستمرة حتى يرحل المحتل عن أرضنا".

وأردف: "فصائل المقاومة في غزة تؤكد وحدة الدم والمصير للشعب الفلسطيني، وأكدت من خلال خيمة العزاء أنها مع الثوابت وحماية المقاومة".

واستطرد: "نؤكد مجددًا أن التهديدات الاستراتيجية التي تتعرض لها القضية الفلسطينية تتطلب شيئًا واحدًا وهو الوحدة الوطنية على أسس قويمة وعلى أساس مبدأ الشراكة وأن نبني ونحرر معًا".

وأوضح رئيس حماس أن "نظريات العدو الأمنية سوف تسقط أمام السكين والطلقة، وأمام عنفوان شبابنا وشاباتنا من المرابطين في ساحات المسجد الأقصى".

وفي رسالة للأسرى، صرّح إسماعيل هنية: "قضية الأسرى على رأس أولوياتنا وهذا الشعب لن يترككم وحدكم في مواجهة السجان".

وأضاف: "نقول للصهاينة، ولكل من يدعم هذا الكيان الغاصب، لن تستطيعوا أن توقفوا هذا المد ولن توقفوا هدير هذا البحر".

وأشار إلى أن "الأحداث التي أحاطت بغزة مؤخرًا أكدت أنها قادرة وبأسرع مما يتوقعه البعض على احتواء أي تطور خارج الصندوق واستعادة البوصلة".

وختم حديثه: "فصائل المقاومة من على أرض غزة وهي تستقبل المهنئين بالشهداء تؤكد وحدة الدم والمصير والشعب والأهداف والآلام والآمال وترسل رسالتها أنها مع وحدة الشعب والأرض والثوابت وحماية المقاومة والقدس والمقدسات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.