انطلاق "ماراثون فلسطين الدولي" بمشاركة 8 آلاف عدّاء

انطلق صباح  اليوم الجمعة، ماراثون فلسطين الدولي بنسخته السابعة في مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، بمشاركة آلاف العدائين من مختلف دول العالم.

وقالت مديرة الماراثون، اعتدال عبد الغني، في تصريحات صحفية، إن عدد المشاركين فاق الـ 8000 عداء من حوالي 76 دولة أجنبية وعربية؛ منها: بريطانيا، وكندا، واليابان، والسويد، والدانمارك، وألمانيا، وجنوب افريقيا، والنرويج، وفرنسا، وإيطاليا، وهولندا، واسبانيا، وايرلندا، ونيوزيلاند، وأوكرانيا وغيرها، إضافة إلى دول عربية وهي: مصر، والأردن، والكويت، وقطر، والإمارات، والمغرب، وعمان.

وأوضحت عبد الغني، أن 90 في المائة من المشاركين هم متضامنون أجانب يركضون من أجل التعبير عن حرية الحركة للشعب الفلسطيني، لافتة إلى أن عدد الأجانب المشاركين يفوق الـ 1500؛ إذ تأتي بريطانيا في الطليعة من حيث المشاركة تليها الولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية لم تسمح سوى لـ 12 مشاركا من أصل 100 متقدم من غزة، بالخروج من القطاع للمشاركة.

من جانبه، قال محافظ بيت لحم كامل حميد خلال مؤتمر صحفي "إن هذا الماراثون يحمل رسالة صمود وتحدي يجسدها أبناء الشعب الفلسطيني عموماً، وذوو الشهداء والأسرى والجرحى خصوصاً".

يشار إلى أنه منذ تنظيم نسخته الأولى في عام 2013، بمشاركة 213 فلسطينياً و218 أجنبيّ من 21 دولة، بات الماراثون وسيلة للتظاهر ضدّ للحواجز العسكريّة على طرقات المدينة، والدفاع عن حريّة الحركة والتنقّل للفلسطينيّين وتسليط الضوء على الوضع الفلسطيني.

ويهدف الماراثون أيضاً إلى خلق وعي دولي بالتراث الثقافي والمشهد السياسي لهذه المدينة التاريخية التي تبعد 5 أميال جنوب القدس المحتلة؛ إذ ينطلق من ساحة المهد  في بيت لحم التي تتوسّط مقدّسات مسيحيّة وإسلاميّة مثل كنيسة المهد، وكنيسة القديسة كاترينا، ومسجد عمر بن الخطّاب، وسيمرّ المسار من جانب جدار الفصل العنصري  في المدينة الذي شرعت إسرائيل في بنائه في منتصف عام 2002، بهدف تقطيع أواصر الضفّة الغربيّة المحتلة، وتفكيك الترابط الجغرافيّ بين مدنها وقراها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.