"قوى رام الله" تدعو لإشعال نقاط التماس مع الاحتلال ونصرة الأسرى

دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، الفلسطينيين إلى المشاركة الواسعة في فعاليات يوم الأرض الخالد (يُصادف يوم 30 آذار الجاري)، وإشعال كافة نقاط الاحتكاك والتماس مع الاحتلال.

وشددت في بيان لها اليوم السبت، على ضرورة وحدة الشعب بمختلف الأراضي الفلسطينية في مواجهة الاستيطان ورفضًا للمشروع "الصهيوني الإحلالي".

وجددت "العهد" بمواصلة الكفاح حتى إحقاق الحقوق الفلسطينية الثابتة. مؤكدة رفضها لكل المشاريع الأميركية الهادفة لتصفية القضية الوطنية.

وأعلنت القوى الفلسطينية، عن عدة فعاليات جماهيرية سلمية ستقام في قرى رأس كركر وبلعين ونعلين غربي رام الله والمغير شرقها، وفي منطقة الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة.

وطالبت بنصرة الأسرى والمشاركة في "يوم الأسير" (17 نيسان القادم)، ردًا على عمليات القمع اليومي الذي يتعرض له الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأكدت أهمية تفعيل المقاطعة المحلية لكل منتجات الاحتلال ومنع دخولها للأسواق الفلسطينية، والعمل على وضع قرارات المجلسين الوطني والمركزي موضع التطبيق فورًا.

ورحبت، بقرار مجلس حقوق الإنسان؛ إدانة دولة الاحتلال على جرائمها بحق الفلسطينيين. مطالبة بتشكيل لجان تحقيق دولية لإنفاذ القانون الدولي، ومحاكمة الاحتلال على إرهابه، وتوفير الحماية الدولية الفورية للفلسطينيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.