"الهيئة الوطنية لمسيرات العودة": المقاومة لن تترك مسيرات العودة بلا حماية

قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، في ختام فعاليات إحياء الذكرى الـ 43 ليوم الأرض والأولى لمسيرة العودة، إن المسيرات عبرّت عن تمسك جماهير شعبنا، بأهدافه وثوابته، مؤكدة في الوقت ذاته أن المقاومة الفلسطينية لن تترك مسيرات العودة بلا حماية.

وقالت الهيئة في بيان لها في ختام فعاليات يوم الأرض، إنه "رغم غياب الأسرى قسراً عن الميادين فإنهم بعذاباتهم ونضالهم كانوا حاضرين في قلوب المشاركين".

وأضافت، في هذا اليوم العظيم، نؤكد أن "القدس هي البوصلة والقدس هي زاد الثورة والقدس هي قبلة المجاهدين والمناضلين وزاد الزاحفين في مسيرات العودة، ولن تغيب بواباتها عن العيون ولن نرضى أبداً بأي قرار أو فعل ينتقص حقنا في أي شبر من أرضها المقدسة".

وأكدت أن المقاومة الفلسطينية التي تجسدت وحدتها في غرفة العمليات المشتركة التي ستظل حاضنة وحامية لمسيرات شعبنا وأمينة على أحلامه التي خرج من أجل تحقيقها، ولن تترك مسيرات شعبنا السلمية بلا حماية ولن تسمح للعدو بالاستفراد بجماهيرها، ولن تتركها لقمة سائغة للمزايدات الانتخابية الصهيونية، فالمقاومة الفلسطينية تدين بالفضل لحاضنتها الشعبية التي سيجتها بالدماء وحافظت عليها في كل المعارك المحطات الصعبة.

وجددت التأكيد على مطالبتنا للأمة العربية والإسلامية على ضرورة تصحيح المسار والانحياز للقضية الفلسطينية وإلى القدس والعودة ورفض كل أساليب واشكال التطبيع مع هذا العود الجبان لأن التطبيع هو غطاء للإجرام الصهيوني بحق شعبنا ومقدساتنا وأمتنا والتطبيع مهما صغرت مظاهره فهو الطريق الى ساحة الانتحار.

وشددت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، على أن صفة القرن مصيرها الفشل والتحطم على صخرة وحدة شعبنا ونضاله، فالوحدة التي تجسدت في الميادين وفي الغرف المشتركة وفي قيادة مسيرات العودة هي الأمل الذي نحتمي به لصيانة مشروعنا الوطني واستكمال أدوات النضال من أجل تحقيق أهدافه، هذه الوحدة القائمة على الشراكة واستحضار كل الأدبيات المرتبطة بالشراكة والديموقراطية وانهاء الانقسام البغيض والنضال المشترك والاحترام المتبادل والديمومة في الميدان حتى انبلاج صبح الحرية والكرامة.

وأكدت في ختام فعالياتها، على استمرارية مسيرتنا في الجمعة القادمة تحت عنوان "جمعة انتصار الكرامة".

وشارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين، ظهر اليوم السبت، في مسيرات حاشدة تجمعت في 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، ضمن ما يعرف بـ "مليونية العودة والأرض"، التي تخرج بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات "العودة وكسر الحصار" المتوافقة مع ذكرى "يوم الأرض".

واحتشد عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مخيمات العودة شرقي قطاع غزة، للمشاركة في مليونية "العودة والأرض وكسر الحصار"، وذلك في الذكرى السنوية الـ 43 لـ "يوم الأرض" والذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة.

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تطالب برحيل الاحتلال ورفع الحصار عن قطاع غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948. 

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 280 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.