الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد قرارا للقضاء على كراهية الأجانب ومكافحة الإرهاب

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قرارا حول القضاء على العنصرية وكراهية الأجانب ومكافحة الإرهاب، في الوقت الذي دانت فيه الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين المسلمين بنيوزيلندا منتصف آذار/مارس الماضي.

وأعربت الجمعية العامة في قراراها، فجر اليوم الثلاثاء، عن إدانتها بشدة أعمال العنف والإرهاب المستمرة التي تستهدف الأشخاص على أساس الدين أو المعتقد أو باسمهما بما في ذلك استهداف الأقليات الدينية.

وشددت على ضرورة مساءلة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم إلى العدالة.

وحث القرار جميع الدول على العمل معا من أجل حماية الأفراد من أعمال العنف والتمييز وجرائم الكراهية القائمة على أساس العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب.

كما حثت الجمعية العامة الدول على حماية حرية الدين والمعتقد وتعزيزها ودعم إيجاد بيئة محلية يسودها التسامح الديني والسلام والاحترام عن طريق مكافحة التحريضعلى الكراهية الدينية والعنف وتخطيط وتنسيق الإجراءات على كل الأصعدة المحلية والوطنية والإقليمية والدولية بواسطة التثقيف والتوعية.

ودعت الجمعية العامة إلى تكثيف الجهود لتشجيع إقامة حوار عالمي بشأن تعزيز ثقافة قوامها التسامح والسلام على جميع المستويات استنادا إلى احترام حقوق الإنسان وتنوع الأديان والمعتقدات.

وقدم مشروع القرار كل من الكويت والصومال وقطر وإندونيسا وباكستان وتركيا وساموا وسورينام وماليزيا واليابان. 

والشهر الماضي، استهدف هجوم دموي مسجدَين بـ"كرايست تشيرتش" النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون.

فيما تمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.