الجهاد الإسلامي: تهديدات نتنياهو لغزة أوهام انتخابية

قللت حركة الجهاد الإسلامي، من تهديدات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لغزة، واعتبرتها "مجرد أوهام انتخابية"، في إشارة إلى انتخابات "الكنيست" المقررة في 9 نيسان الجاري.

وقال داوود شهاب، الناطق باسم الحركة، اليوم الخميس، لـ"قدس برس" تعقيبا على تهديدات نتنياهو بشن حرب على غزة: "هذا خطاب انتخابي يعبر عن ضعف نتنياهو، الذي يحاول بشتى الوسائل إقناع الناخب بقدراته".

وأضاف: "نتنياهو يدرك تماما مدى عجزه عن إيجاد حلول للمأزق الذي خلقته المقاومة في غزة".

وأشار إلى أن قادة الاحتلال كانوا يعتقدون أن الانسحاب من غزة عام 2005 سيجلب لهم الأمن، "لكن هذا التصور سقط أمام تعاظم قوة المقاومة، فذهبوا للحروب ضد غزة لعلها تحقق لهم مبتغاهم، لكنها فشلت فشلا ذريعا ولم تنجح في تحقيق أي من الأهداف". حسب قوله.

وقال: "نتنياهو اليوم يعيد ذات الخطاب الذي يدرك أنه مجرد أوهام".

وأضاف: "نحن نقول بشكل واضح إنه ما من سبيل آخر أمام نتنياهو سوى الالتزام برفع الحصار ووقف العدوان عن قطاع غزة".

وتابع: "نحن نعرف أن هذه التفاهمات هي تفاهمات مؤقتة ولن تستمر طويلاً، لأنه باختصار لا يستقيم هدوء مع استيطان واقتحام وعربدة وإرهاب يحكم سياسات ونهج حكومة الاحتلال".

وكان نتنياهو هدد اليوم الخميس، بأن أي عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة، ستكون خيارهم الأخير، وفق زعمه.

وأضاف: "لم نرغب في إعادة احتلال غزة، لأنه لا يوجد أي زعيم عربي، يريد تحمل المسؤولية عنها".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.