إصابة العشرات بقمع الاحتلال لمسيرات العودة على حدود غزة

أصيب، اليوم الجمعة، عشرات الفلسطينيين، بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي قطاع غزة، في الجمعة الـ53 لمسيرات العودة وكسر الحصار.

وأفاد مراسل "قدس برس" في غزة، آن الآلاف من الفلسطينيين توافدوا عصر اليوم، إلى مخيمات العودة شرقي القطاع غزة، للمشاركة في جمعة "انتصار الكرامة".

وأضاف أن قوات الاحتلال فتحت النار وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في هذه المسيرات.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها، أنه سجل (حتى الساعة 6:30 مساء) إصابة 63 مواطنا بجراح مختلفة، خلال قمع قوات الاحتلال للتظاهرات، شرق قطاع غزة.

وفي ذات السياق، استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ،اليوم الجمعة، سلاحا جديدا، (قنابل غازية تنفث دخانا أحمرا)، ضد المشاركين في مسيرات العودة، وفق مراسلنا.

وكان الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عبد اللطيف القانوع، أكد على أن مسيرات العودة مستمرة، وأن تفاهمات كسر الحصار تسير وفق جدول زمني بشكل متدحرج، دون أية أثمان سياسية.

ودعا القانوع، اليوم الجمعة، في حديثه لـ "قدس برس" المواطنين في القطاع غزة إلى أوسع مشاركة في جمعة "انتصار الكرامة"، والتجمع عصرا في المخيمات الخمسة المنتشرة على حدود قطاع غزة.

وتطرق إلى أهم التفاهمات التي تم التوصل إليها مع الاحتلال برعاية مصرية، ومن أهمها توسيع مساحة الصيد إلى 15 ميلا بحريا، وتوفير الأمم المتحدة منحة مالية لتشغيل 20 ألف فلسطيني.

وقال القانوع: "هذه التفاهمات لن تؤثر على مسيرات العودة، وهي دون أي ثمن سياسي، ونحن ماضون في التفاهمات، مع الجانبين المصري والقطري".

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

 ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 282 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.