"صحة غزة" تحذر من نفاد الأدوية الأساسية لمرضى الكلى

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، من نفاد الأدوية الخاصة بمرىض الكلى، مشيرة إلى أن أكثر من ألف مريض باتت حياتهم مهددة.

ونقل بيان وزارة الصحة، عن مدير دائرة صيدلية المستشفيات علاء حلس، قوله إن "الأرصدة الدوائية لمثبطات المناعة لزارعي الكلى، والأدوية الأساسية الخاصة بعمليات الغسيل الكلوي تشارف على النفاد ولا تكفى لأكثر من شهر".

وشدد حلس على أن نفاذ الأدوية، يعني توقف الخدمة الأمر الذي يشكل خطرا على أكثر من ألف مريض.

وأفاد بأن حوالي 333 مريضا ممن زرعوا كلى و816 مريض فشل كلوي هم بأمسّ الحاجة لهذه الأدوية كونها تعتمد على بروتوكولات علاجية منتظمة وأي خلل أو انتظار فيها قد يعود بالمريض لعمليات الغسيل الدموي خاصة زارعي الكلى .

وذكر حلس أن 816 مريض فشل كلوي بحاجة إلى 8835 غسلة شهريا, والذي يتطلب توفر عقار "اريثروبيوتين" بشكل أساسي و دائم في عمليات الغسيل و بدونه لا يمكن إجراؤها بتاتا ولا تتوفر بدائل عنه.

وشدد المسؤول في وزارة الصحة، على أنه لم يتم توريد الأدوية لمخازن وزارة الصحة من صحة رام الله منذ بداية العام الحالي.

وتُعاني مستشفيات قطاع غزة والمراكز الصحية فيه، من نقص حاد بالأدوية التخصصية والمستهلكات الطبية والفحوصات المخبرية، والأجهزة التشخيصية والعلاجية، في ظل تعطيل أو منع الاحتلال الإسرائيلي سفرهم لاستكمال العلاج.

وكانت السلطة الفلسطينية في رام الله، قد اتخذت جملة من الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، شملت التخفيض في دعم الكهرباء وصولًا إلى قطعه، وقطع رواتب الموظفين، والتضييق على إيصال الأدوية للقطاع.

ويفرض الاحتلال الاسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 13 عامًا، حيث يُغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار صحة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.