واشنطن ترفض الفترة الانتقالية بالسودان وتطالب بنقل السلطة لحكم مدني

أعربت الولايات المتحدة، عن رفضها للفترة الانتقالية في السودان، والتي أعلن عنها رئيس المجلس العسكري الانتقالي الجديد عوض بن عوف، مطالبة في الوقت ذاته نقل السلطات لحكم مدني.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيانين لها لمواكبة الأحداث بالسودان، صدرا خلال 24 ساعة الماضية، "تراقب الولايات المتحدة عن كثب الوضع السائد في الخرطوم.. لقد بينت المظاهرات الأخيرة بوضوح إرادة الشعب السوداني في إنهاء حكم عمر البشير".

وثمنت الخارجية الامريكية سلمية المظاهرات قائلة "نثني على الشعب السوداني لاستمراره في المظاهرات السلمية منذ ديسمبر 2018".

وأضاف البيان أن الفرصة سانحة الآن أمام السودان "لوضع نفسه على طريق جديد يجب أن يشمل الانتخابات الديمقراطية الشرعية واحترام حقوق الإنسان وتشكيل حكومة يقودها مدنيون".

وشددت الخارجية الأمريكية في بيانها على دعم "الولايات المتحدة بقوة للسودان المسالم والديمقراطي".

ودانت في الوقت نفسه "إساءة استخدام القوة من قبل أجهزة الأمن وهو ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 مدنيا"، داعية "جميع الأطراف المسلحة إلى التحلي بضبط النفس وتجنب الصراعات والالتزام بحماية الشعب السوداني".

وأوضح البيان أن الحكومة الأمريكية ستناقش "في الأيام المقبلة الوضع مع المسؤولين الحكوميين ومجموعة من أصحاب المصلحة السودانيين لتشجيع الانتقال الديمقراطي".

وتابع أنه "في غضون ذلك قمنا بتعليق المزيد من مناقشات لجنة المراجعة المشتركة بشأن المرحلة الثانية وهي عملية تهدف إلى توسيع العلاقات الثنائية مع السودان في ستة مجالات رئيسية هي قطع العلاقات مع كوريا الشمالية وتوسيع التعاون في مكافحة الإرهاب وحل النزاعات الداخلية وتوسيع نطاق وصول المساعدات الإنسانية وحماية حقوق الإنسان ومعالجة المطالبات القانونية المتعلقة بضحايا الإرهاب".

وكان من المقرر متابعة المرحلة الثانية من محادثات تطبيع العلاقات مع السودان "خلال الأسبوع الأخير من شهر أبريل" بحسب البيان.

واستكمالا لموقفها، أكدت الخارجية الأمريكية أن وزيرالدفاع السوداني عوض بن عوف، الذي أدى "القسم"رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، "ما يزال على لائحة العقوبات المفروضة من واشنطن على الخرطوم". 

وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف قد اعلن الخميس، الاطاحة بالرئيس عمر البشير واحتجازه في مكان امن وتشكيل مجلس عسكري انتقالي يدير السودان لمدة عامين تعقبها انتخابات رئاسية وتعطيل الدستور الحالي واعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر.

كما أعلن التلفزيون الرسمي في السودان، الليلة الماضية، أن وزير الدفاع بن عوف، أدى "القسم" رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي. 

فيما أدى رئيس أركان الجيش كمال عبد المعروف، اليمين الدستورية، نائبا لرئيس المجلس الانتقالي، بحضور رئيس القضاة عبد المجيد إدريس. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.