"الهيئة الوطنية" بغزة تدعو لاجتماع عربي إسلامي "عاجل" لمجابهة التطبيع

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الجمعة، جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لعقد اجتماع "عاجل" لمواجهة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لعضو الهيئة محمود خلف، مساء اليوم، عقد في مخيم العودة شرقي مدينة غزة، في ختام مسيرات العودة التي حملت اسم "جمعة معا لمواجهة التطبيع".

وقال خلف: "نؤكد على رفضنا الكامل لأي شكل من أشكال التطبيع مع الاحتلال حيث أنه يشكل طعنه في ظهر القضية الوطنية ويدعم تطبيق صفقة القرن المشبوهة".

ودعا خلف أبناء الأمة إلى إفشال هذا المخطط وعدم فتح الطريق أمام دولة الاحتلال لدخول عواصم العرب والمسلمين.

وأعرب عن استنكار وإدانة الهيئة الشديدتين لتصريحات وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي الذي دعا فيها إلى تبديد مخاوف دولة الاحتلال ومساعدتها للخروج من هذا الخوف، قائلا: "فالذي يحتاج الطمأنة هم أبناء القدس بأن الأمة لن تطبع مع المحتل ولن تترك مقدساتها للتهويد".

وأضاف "إن محاولات الإدارة الأمريكية اليوم فرض دولة الاحتلال على المنطقة العربية وفرض التطبيع لإزالة الحواجز أمامها لتمرير مشاريع تصفية القضية الفلسطينية أمر مرفوض من كافة مكونات الأمة بشبابها ورجالها ومثقفيها وأحزابها الحية التي تقف بالمرصاد اليوم وتعلن تصديها لهذه المؤامرة".

وتابع حديثه: "التطبيع ليس فقط خطرا على القضية الفلسطينية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية بل خطرا يتهدد امن الدول العربية والإسلامية برمتها. ويهدف لنهب الثروات وبث الفرقة بين مكوناتها والإبقاء على حالة الصراع المذهبي والطائفي لتأمين متطلبات استمرار هذا الاحتلال البغيض".

وجدد خلف تأكيده على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار والحفاظ على سلميتها والمشاركة الجماهيرية الواسعة فيها لتحقيق أهدافها كاملة، محذرا مما يتعرض له الاسرى في سجون الاحتلال.

وحيا "خلف" الأسرى داخل سجون الاحتلال وهم يخوضون معركة "الكرامة 2 " لانتزاع حقوقهم بالإضراب المفتوح عن الطعام ويتحدون آلة قمع الاحتلال ويفرضون إرادتهم على المحتل بأمعائهم الخاوية وجلدهم وصمودهم وتحديهم لسياسات مخابراته داخل السجون، محذرا من أي تداعيات بحق الأسرى، محملة الاحتلال وحدة المسؤولية عنها.

ودعا المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان، ومجلس حقوق الإنسان، في الأمم المتحدة للتدخل الفوري والعاجل للضغط على الاحتلال لوقف عدوانه عن الأسرى وإلزامه باتفاقيات جنيف الثالثة و الرابعة المتعلقة بحقوق الأسرى الفلسطينيين في سجونه داعيين الراعي المصري لسرعة التدخل لوقف معاناة الأسرى.

واعتبرت الهيئة نتائج الانتخابات الإسرائيلية ليست على أجندة اهتماماتها "لأنها في اعتقادنا إنتاج نسخة مكررة لعصابة مجرمة تحتل أرضنا وتقتل شعبنا وتصادر حقوقنا التي لا سبيل لاسترجاعها بغير المقاومة بكل أشكالها والوحدة الوطنية القائمة على الشراكة وخيار الشعب"، حسب البيان.

ودعت الهيئة للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة (55) والتي تحمل عنوان "جمعة يوم الأسير الفلسطيني" تأكيداً على وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب الأسرى وهم يخوضون معركة "الكرامة -2"، والتحدي لهذا المحتل، محذرة الاحتلال من أي مكروه يصيبهم.

واستشهد اليوم الجمعة طفلا فلسطينيا وأصيب عشرات الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال شرقي قطاع غزة، وذلك خلال مشاركتهم في جمعة "معا لمواجهة التطبيع" في إطار مسيرات العودة وكسر الحصار.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 283 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.