انتخابات الكنيست عززت قوة اليمين الإسرائيلي وقوى الاستيطان

أجمع خبيران فلسطينيان بالشأن الإسرائيلي على أن نتائج انتخابات الكنيست الأخيرة، عززت قوة اليمين، وأظهرت تزايد انحراف الشارع نحوه وقوى الاستيطان، ورفض السلام مع الفلسطينيين.

ورأى القيادي في حزب "التجمع الوطني الديمقراطي" بمدينة حيفا، عوض عبد الفتاح، أن فوز بنيامين نتنياهو وحزب الليكود رغم تعدد قضايا الفساد التي تلاحقه، تظهر بلا شك مدى التوجه اليميني للمجتمع الإسرائيلي وشعوره بانعدام البديل.

وقال عبد الفتاح في حديث لـ "قدس برس"، إن نتنياهو استطاع أن يروج داخل المجتمع الإسرائيلي أنه حقق الرخاء الاقتصادي والأمن وأقام علاقات مع العالم العربي واخترق عدة مواقع في أفريقيا والعالم كانت مؤيدة تقليديًا للفلسطينيين وهمشهم دون أن يدفع ثمن ذلك.

وأشار إلى ازدياد انحراف الشارع الإسرائيلي نحو اليمين والعقل الاستيطاني، "وهذه كانت من العوامل الأساسية في فوز نتنياهو وتصاعد قوة حزب الليكود".

وأوضح أن وجود الحكم بيد نتنياهو واليمين منذ سنوات أتاح لهم السيطرة على كل مفاصل الحكم في الدولة العبرية، بما فيها أجهزة القضاء والتعليم وغيرها.

وأردف: "اليمين الإسرائيلي قام بترسيخ وجوده في المجتمع الإسرائيلي والمؤسسات الفوقية، وهذا يفسر أسباب صعود حزب الليكود والنسبة العالية من الأصوات التي حصل عليها في الانتخابات".

وتوقع أن تشهد المرحلة القادمة، ازديادًا في عنصرية وعنف المجتمع والمؤسسة الإسرائيلية، مع استمرار تركيز القوة بيد الحكم اليميني الاستيطاني.

وأشار إلى أن نتنياهو نفسه حاول مجاراة هذا التطرف، "لكنه كما هو واضح أصبح أسيرًا له وبات يرغب بمزيد من التطرف، ما دام لا يتعرض للضغط من الخارج".

بدوره، نوه مدير مركز الاستشارات الدولية في تل أبيب، وديع أبو نصار، إلى أن فوز نتنياهو يظهر إضافة إلى زيادة التوجه اليميني وقوة المتطرفين والعنصريين في الشارع الإسرائيلي شعور المستوطنين بعدم وجود بديل له.

واستطرد أبو نصار في حديث لـ "قدس برس"، أن نتنياهو في نظر المستوطنين "هو الوحيد القادر على تشكيل الائتلاف الحكومي بالتحالف مع الأحزاب الدينية اليهودية (الحريدية)".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.